Accessibility links

القضاء الفدرالي الأميركي يصف هجوم تشارلستون بـ'العمل الإرهابي'


أميركيون يترحمون على أرواح ضحايا الهجوم على كنيسة تشارلستون

أميركيون يترحمون على أرواح ضحايا الهجوم على كنيسة تشارلستون

استخدم القضاء الفدرالي الأميركي الجمعة عبارة "عمل إرهابي داخلي" لتوصيف مقتل تسعة من الأفارقة الأميركيين داخل كنيسة في تشارلستون بجنوب شرق الولايات المتحدة.

وأعلنت وزارة العدل انها ستحقق لمعرفة ما اذا كان اطلاق النار لا يشكل جريمة دافعها الكراهية فحسب، بناء على وصف سابق، بل أيضا "عملا إرهابيا داخليا".

وقالت اميلي بيرس مديرة الإعلام في الوزارة إن "هذه الواقعة الصادمة كانت تهدف من دون شك إلى زرع الخوف والرعب في هذه المجموعة، والوزارة تنظر الى هذه الجريمة آخذة في الإعتبار كل الاحتمالات الممكنة، بما فيها أن تكون عملا دافعه الكراهية وعملا إرهابيا داخليا".

وكانت الوزارة أعلنت فتح تحقيق في "جريمة كراهية" غداة المجزرة.

ووجه القضاء في ولاية كارولاينا الجنوبية الجمعة تهمة الإغتيال إلى الشاب الابيض ديلان روف (21 عاما).

تجمع تكريما للضحايا

وفي سياق متصل، شارك مئات الأشخاص من البيض والسود مساء الجمعة في تجمع تكريما للضحايا. وأقيم التجمع الذي نظمته المدينة في ملعب مغلق في مدرسة تشارلستون.

وجلس خمسون شخصا من أقرباء الضحايا في الصف الاول، ثم نهض كل منهم ليعرف بنفسه.

وعند دخولهم القاعة، تلقى المشاركون في التجمع ورودا قدمها واهب لم يشأ كشف هويته.

وفي برنامج الأمسية خصوصا أغنية "وي شال أوفركوم" التي ترمز إلى النضال من أجل الحقوق المدنية للسود في الولايات المتحدة.

آخر تحديث الجمعة 17:03 تغ

وجهت السلطات الأمنية الجمعة تهمة القتل لمنفذ الهجوم على كنيسة تشارلستون في نورث كارولاينا، ديلان روف، الذي اعترف للشرطة بارتكاب الهجوم الذي راح ضحيته تسعة أشخاص.

وقال روف للشرطة لدى استجوابه إنه يريد "إعلان حرب عنصرية"، بحسب ما نقلت قناة سي ان ان عن مصدر أمني لم تكشف عن هويته.

وقتل الشاب، البالغ من العمر 21 عاما، تسعة أشخاص في كنيسة لأميركيين من أصول افريقية في تشارلستون مساء الأربعاء قبل أن يتم توقيفه من قبل الشرطة الخميس.

وحسب مصدر أمني، أمضى ديلان روف ساعة مع الضحايا في حصة دراسة للإنجيل قبل أن يرديهم قتلى بمسدس آلي.

وندد الرئيس باراك أوباما الخميس، بأشد العبارات، بهجوم كنيسة تشارلستون داعيا الأميركيين إلى وضع حد لمثل "هذه المآسي وإغلاق الكثير من المسارات التي تؤدي إليها".

تحديث (17:09 تغ)

نقل المشتبه بإطلاقه النار داخل كنيسة للأفارقة الأميركيين في تشارلستون عصر الخميس معتقلا إلى المدينة المذكورة في ولاية كارولاينا الجنوبية.

وتولت طائرة نقل الشاب الأبيض ديلان روف (21 عاما) إلى مركز اعتقال في تشارلستون حيث كان ارتكب مجزرته بعدما اعتقل في وقت سابق الخميس في شيلبي بكارولاينا الشمالية.

ومساء، تجمع عشرات من الشبان البيض والسود بهدوء أمام كنيسة عمانوئيل في تشارلستون.

وأعلنت المدينة أنها ستقيم صلاة عن أرواح الضحايا التسع الجمعة اعتبارا من الساعةالسادسة مساء بالتوقيت المحلي.

وفي نيويورك، اقيم تجمع مساء الخميس تكريما للضحايا التسع وتمت تلاوة اسمائهم بعد دقيقة صمت.

بوش وكلينتون يشجبان

وأفاد بيان لحملة جيب بوش، المرشح الجمهوري للإنتخابات الرئاسية، على حسابه في تويتر، بأن "أفكاره وصلواته تتجه للأشخاص والعائلات التي تأذت من الأحداث المأسوية في تشارلستون".

وقالت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون الخميس إن على الولايات المتحدة أن تواجه "الحقائق الصعبة بشأن العرق والعنف والسلاح والانقسام."

وأضافت كلينتون"كم ينبغي أن يسقط من الأبرياء في بلدنا، من الأطفال الصغار إلى أعضاء الكنائس إلى جمهور السينما، قبل أن نتحرك؟"

أوباما يشجب الهجوم على كنيسة تشارلستون (آخر تحديث الخميس 16:03 تغ)

ندد الرئيس باراك أوباما الخميس، بأشد العبارات، بهجوم كنيسة تشارلستون في ولاية ساوث كارولينا الذي أسفر عن سقوط تسعة قتلى.

وقال الرئيس الأميركي، خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، إن "باستطاعتنا وضع حد لمثل هذه المآسي وإغلاق الكثير من المسارات التي تؤدي إليها".

وأوضح أوباما أن مشاعر الكراهية "تهدد حرياتنا ومثلنا والديمقراطية"، مشيرا إلى رمزية كنيسة تشارلستون في مسلسل إنهاء العبودية في الولايات المتحدة.

وأفاد أوباما بأن التحقيق جار لمعرفة ملابسات القضية، داعيا إلى العمل بقوة لتحقيق الحلم الأميركي.

تحديث (16:37 تغ)

أفادت وسائل إعلام أميركية الخميس بأن السلطات ألقت القبض على المشتبه به في إطلاق النار داخل كنيسة عمانوئيل وسط مدينة تشارلستون في ولاية ساوث كارولاينا.

وذكرت محطة محلية وشبكة CNN أن ديلن ستورم روف اعتقل في شلبي بنورث كارولاينا، على بعد 245 ميلا من موقع الهجوم.

السلطات تتعرف على مطلق النار (15:47 ت.غ)

كشفت السلطات في ولاية ساوث كارولاينا الخميس عن هوية المشتبه في وقوفه وراء إطلاق النار في كنيسة عمانوئيل وسط مدينة تشارلستون، الذي أودى بحياة تسعة أشخاص مساء الأربعاء.

وقالت الشرطة إن المشتبه فيه يدعى ديلن ستورم روف وعمره 21 عاما، ويسكن مدينة كولومبيا، عاصمة ولاية ساوث كارولاينا.

ست نساء ومشرع ديموقراطي بين القتلى (11:47 ت.غ)

كشفت السلطات الأميركية الخميس أن ست نساء ومشرعا ديموقراطيا بين ضحايا إطلاق النار الذي وقع مساء الأربعاء في إحدى أقدم الكنائس في الولايات المتحدة وأبرز دور العبادة التي يتردد عليها الأميركيون من أصول إفريقية، في ولاية ساوث كارولاينا.

ووقع الاعتداء، الذي تتعامل معه الشرطة على أنه جريمة بدوافع عنصرية، خلال جلسة لدراسة الإنجيل في كنيسة عمانوئيل بمدينة تشارلستون. ووصف قائد الشرطة في تشارلستون، كريغ مولن، إطلاق النار بأنه جريمة كراهية.

وبدأت الشرطة المحلية وأفراد مكتب التحقيقات الفدرالي عملية أمنية واسعة النطاق بحثا عن مطلق النار، والذي تعتقد الشرطة أنه أبيض البشرة ونشرت صورا له التقطتها كاميرات المراقبة في الكنيسة.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن المشرع كليمونتا بينكني، وهو قس في الكنيسة، وعضو ديموقراطي في مجلس شيوخ الولاية، من بين القتلى.

وكان لبينكني دور رئيسي في إقرار قانون يلزم عناصر الشرطة بارتداء كاميرات خاصة، وجاء القانون بعد مقتل رجل أسود غير مسلح على يد شرطي أبيض في الرابع من أبريل/نيسان الماضي، وفق ما ذكره القس جوزيف داربي لشبكة NBC.

وفي وقت سابق الثلاثاء، ظهر بينكني إلى جانب المرشحة الديموقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون، خلال زيارة لها في المدينة في إطار حملتها الانتخابية.

وكان بينكني أصغر مشرع من أصول إفريقية سنا في تاريخ ساوث كارولاينا.

آخر تحديث (8:50 ت.غ)

قتل تسعة أشخاص حين فتح مسلح أبيض النار الأربعاء داخل كنيسة للأفارقة الأميركيين في تشارلستون بولاية ساوث كارولاينا جنوب شرق الولايات المتحدة في جريمة بدافع الكراهية، كما أعلن قائد شرطة المدينة الخميس.

وقال قائد شرطة تشارلستون غريغوري مالن خلال مؤتمر صحافي "كان هناك ثمانية قتلى داخل الكنيسة" مشيرا إلى وفاة شخص تاسع كان أحد جريحين تم نقلهما إلى أقرب مستشفى.

وقال "لدينا في الوقت الحاضر تسعة ضحايا لهذه الجريمة المشينة التي ارتكبت" مشيرا إلى أنها "جريمة كراهية".

ووقع إطلاق النار بحسب الشرطة قرابة الساعة التاسعة ليلا (01,00 تغ) داخل "كنيسة عمانوئيل الأفريقية الأسقفية الميثودية" وهي أقدم كنيسة ميثودية في الجنوب الأميركي.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية عنصرين من الشرطة يكبلان شابا تتشابه مواصفاته مع تلك التي اعلنتها الشرطة للمشتبه به بأنه ابيض في أوائل العشرينات، ولكن الاخيرة أكدت على حسابها على تويتر انها ما زالت تبحث عن مشتبه به.

وذكرت محطة دبليو.سي.اس.سي المحلية أن فريقا من مكتب التحقيقات الفدرالي تواجد في الموقع. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مكتب التحقيقات.

آخر تحديث (4:03 ت.غ)

أسفر إطلاق نار وقع الأربعاء بكنيسة في تشارلستون بولاية ساوث كارولاينا عن سقوط تسعة قتلى كما ذكر موقع "نيوزويك" الأميركية.

واشار موقع سي إن إن من جهته، إلى سقوط عدد من الضحايا في الهجوم الذي لم تتضح أسبابه بعد.

وأكدت إدارة شرطة تشارلستون في رسالة على موقع تويتر وقوع إطلاق نار بالكنيسة. وقالت الشرطة في الرسالة "ما من معلومات بعد عن ضحايا".

وقالت الشرطة أن المشتبه به رجل أبيض في أوائل العشرينيات وأنها تواصل عمليات البحث عنه.

وهنا صورة من موقع الحادث:

المصدر: وكالات ووسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG