Accessibility links

جنوب السودان.. المتمردون يتهمون الجيش بخرق الهدنة


جنود مقاتلون في جنوب السودان-أرشيف

جنود مقاتلون في جنوب السودان-أرشيف

اتهم المتمردون في جنوب السودان الأحد، الجيش بخرق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ رسميا فجر السبت بموجب اتفاق سلام وقعته جوبا الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم المتمردين ديكسون غاتلواك، إن قافلة عسكرية مجهزة بمدافع قصفت مواقع لهم على طول نهر النيل الأبيض. وأضاف أن القافلة التابعة للجيش النظامي وتضم مركبين وسبعة زوارق مجهزة بمدافع، تطلق النار "كلما ترى مواقعنا على ضفة النهر" بين بور وبانيجار، في ولايتي جونقلي الشرقية والوحدة الشمالية.

وأشار غاتلواك إلى أن قوات نائب الرئيس السابق ريك مشار (القوات المتمردة)، ستبلغ منظمة إيغاد التي تضم جيبوتي وإثيوبيا وكينيا وأوغندا والصومال والسودان وجنوب السودان، وتوسطت في المفاوضات بين طرفي النزاع في العاصمة الإثيوبية.

تبادل الاتهامات (20:22 بتوقيت غرينيتش)

أعلنت منظمة ايغاد والتي تتوسط لوقف الحرب الأهلية في جنوب السودان السبت عدم تسجيل معارك بعد إعلان الأطراف المتحاربة وقف إطلاق النار.

لكن سلطات جنوب السودان اتهمت المتمردين بخرق وقف إطلاق النار بعد الهجوم على موقع للجيش في ملكال شمال شرق البلاد.

وكان المتحدث باسم حكومة جنوب السودان مايكل ماكواي قد صرح بأن المتمردين هاجموا موقعا عسكريا واصفا ذلك بـ"خرق لاتفاق وقف إطلاق النار".

وفي رده على اتهامات الجيش، أكد المتحدث باسم المتمردين جيمس قاديت داك أن معارك كانت دائرة السبت وأن جيش جنوب السودان "هو من شن الهجوم للاستيلاء على منطقة ملكال قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ".

وقف لإطلاق النار

وكان مشار وسلفا كير قد أصدرا الأوامر لقواتهما المتقاتلة منذ كانون الأول/ديسمبر 2013 بوقف القتال في إطار اتفاق السلام الذي وقع مؤخرا لإنهاء الحرب الأهلية.

وينص الاتفاق بين الطرفين على تطبيق "وقف دائم لإطلاق النار" بعد 72 ساعة من توقيع الوثيقة من قبل كير بعد تسعة أيام من توقيها من قبل زعيم المتمردين نائبه السابق رياك مشار.

وكانت دولة جنوب السودان قد أعلنت استقلالها في تموز/يوليو 2011 بعد نزاع مع الخرطوم استمر عقودا. والحرب التي اندلعت في كانون الاول/ديسمبر 2013 أدت إلى سقوط عشرات الآلاف القتلى ونزوح 2.2 مليون شخص.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG