Accessibility links

logo-print

جنوب السودان تغلق صحيفة نشرت تقريرا أميركيا عن الفساد


المدنيون يعانون من ظروف الحرب في جنوب السودان

المدنيون يعانون من ظروف الحرب في جنوب السودان

أمرت حكومة جنوب السودان الأربعاء بإغلاق أبرز صحيفة يومية ناطقة بالإنجليزية في البلاد وذلك بعد أن خصصت صفحتها الأولى لتقرير أميركي يتهم النخبة السياسية والعسكرية بالإثراء من الحرب الأهلية، وفق ما أعلن رئيس تحرير الصحيفة الأربعاء.

وقال سايمون أورليوس رئيس تحرير صحيفة "نيشن ميرور" لوكالة الصحافة الفرنسية "استدعتنا أجهزة الأمن، وسلمونا وثيقة رسمية تأمرنا بإغلاق" الصحيفة.

وقالت السلطات الأمنية، حسب أورلبوس، إن "الصحيفة مارست أنشطة لا تتطابق مع وضعها" من دون تقديم توضيحات إضافية.

وكانت الصحيفة قد خصصت صفحتها الأولى الثلاثاء والأربعاء لتقرير مؤسسة "ذي سنتري" الأميركية التي شارك الممثل الأميركي جورج كلوني بتأسيسها. ويتهم التقرير النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان باستغلال الحرب الأهلية التي تدمر البلاد منذ كانون الأول/ديسمبر 2013.

ويشير التقرير الذي أثار عرضه في واشنطن اهتمام العديد من وسائل الإعلام العالمية، أصابع الاتهام خصوصا إلى رئيس جنوب السودان سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار.

ووصفت الحكومة التقرير بأنه "حماقة مطلقة"، وأشار رئيس التحرير إلى أن السلطات سبق أن هددت قبل أسبوعين بإغلاق الصحيفة بعد أن رفضت كشف اسم كاتب مقال انتقد الحكومة بشدة.

وكانت هذه الصحيفة قد أغلقت لمدة تسعة أشهر في شباط/فبراير 2015 إثر نشرها مقالا حول أنشطة متمردين على صلة بمشار.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG