Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب بوقف إطلاق النار في جنوب السودان


جنود من جيش التحرير الشعبي في جنوب السودان

جنود من جيش التحرير الشعبي في جنوب السودان

رحب الرئيس باراك أوباما الخميس بوقف إطلاق النار الموقع بين طرفي النزاع في جنوب السودان ووصفه بأنه "خطوة أولى مهمة" في تسوية الأزمة في هذا البلد.

وقال أوباما في بيان "أرحب بالتوقيع على اتفاق يضع حدا للأعمال العدائية في جنوب السودان ويشكل مرحلة أولى في بناء سلام دائم".

وأضاف "الآن، يجب على قادة جنوب السودان أن يعملوا فورا على تنفيذ هذا الاتفاق والبدء بحوار سياسي يضم جميع الأطراف من أجل حل الأسباب غير المعلنة للنزاع".

وأوضح أن "مشاركة جميع السجناء السياسيين حاليا المعتقلين لدى حكومة جنوب السودان أمر أساسي في هذه المحادثات وسوف نواصل العمل على إطلاق سراحهم سريعا".

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني قد أعلن أن الولايات المتحدة تأمل في أن "يطبق الطرفان بسرعة وبشكل كامل" بنود هذا الاتفاق.

مجلس الامن يشيد بالاتفاق

كذلك، أشاد مجلس الامن الدولي الخميس بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين حكومة جنوب السودان والمتمردين وكرر دعمه لبعثة الأمم المتحدة المنتشر في البلاد والتي تتعرض لانتقادات من جوبا.

وفي بيان صدر بالإجماع، أشار أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 إلى "أهمية ضمان استمرارية بقاء" هذا الاتفاق وإلى "الاعتماد عليه للتقدم نحو مصالحة شاملة" بين المعسكرين الخصمين.

وندد أعضاء مجلس الأمن الاعتداءات المتكررة على المدنيين منذ بدء المواجهات في 15 كانون الأول/ديسمبر وطالبوا بإحالة "الذين ارتكبوا مثل هذه الأعمال إلى القضاء".

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بدوره من دافوس بالاتفاق، ووصف بانه "خبر سار"، معربا عن "أمله في أن يفتح اتفاق السلام آفاقا تصب في مصلحة شعب" جنوب السودان.

‏ وكانت حكومة جنوب السودان ومتمردو نائب الرئيس السابق رياك مشار قد وقعوا الخميس اتفاقا لوقف إطلاق النار ينبغي تنفيذه في غضون 24 ساعة.

ويرمي الاتفاق إلى إنهاء معارك دامية انطلقت قبل أكثر من شهر وتم التوقيع عليه بحضور دبلوماسيين أجانب وصحافيين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

المصدر- وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG