Accessibility links

logo-print

إدانة دولية لتجدد القتال في جنوب السودان


مقاتلون في جنوب السودان-أرشيف

مقاتلون في جنوب السودان-أرشيف

دعت حكومة جنوب السودان المواطنين إلى العودة لمنازلهم بعد الاشتباكات التي اندلعت مجددا الأحد بين قوات حكومية ومتمردين سابقين، فيما طالب مجلس الأمن الدولي الدول المجاورة بالمساعدة على وقف القتال الدائر.

وقال وزير الإعلام في دولة جنوب السودان مايكل لويث إن على المواطنين "عدم الاستسلام للفزع" داعيا إياهم إلى العودة لمنازلهم والبقاء داخلها.

وقال الرئيس سلفا كير إنه سيواصل دعوة قادة المعارضة للحوار، مؤكدا الاستمرار في البحث عن حلول.

وأعرب نائب الرئيس رياك مشار عن قلقه إزاء تجدد القتال، معتبرا أن "الاقتتال سيعطل الحوار".

مجلس الأمن على الخط

في غضون ذلك، طلب مجلس الأمن من الدول المجاورة لجنوب السودان المساعدة على وقف الاقتتال وزيادة مساهمتها في قوات حفظ السلام الدولية.

وفي بيان صدر الأحد بإجماع أعضائه الـ15، أكد المجلس أنه "يدين بأشد العبارات" المعارك الدائرة، مطالبا الرئيس ونائبه بـ"القيام بكل ما بوسعهما للسيطرة على قوات كل منهما وإنهاء المعارك بصورة عاجلة".

وطالبهما بالتنفيذ الكامل والفوري لاتفاق السلام، بما في ذلك وقف إطلاق النار بشكل دائم وإعادة انتشار القوات العسكرية.

وحذر البيان طرفي النزاع من أن استهداف المدنيين وموظفي الأمم المتحدة ومنشآتها يمكن أن يشكل "جرائم حرب".

إدانة أميركية

وطالبت الولايات المتحدة، من جانبها، بوقف فوري للمعارك وأمرت الموظفين غير الأساسيين في سفارتها في جوبا بمغادرة البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي في بيان إن الولايات المتحدة تدين بشدة المعارك الجديدة التي جرت في جوبا، بما في ذلك الهجمات المحتملة على مدنيين.

وحث المتحدث الأميركيين في جنوب السودان على أخذ الحيطة والحذر.

وأعربت السفيرة الأميركية في جنوب السودان ماري كاثرين عن "القلق البالغ من الهجوم غير المبرر وغير المقبول" على سيارتين دبلوماسيتين أميركيتين.

وقالت إن لحسن الحظ أن أحدا من بين أفراد البعثة لم يتعرض للأذى في هذا الهجوم.

تحديث: 09:06 ت غ في 10 تموز/يوليو

عاد التوتر مجددا إلى شوارع عاصمة جنوب السودان جوبا صباح الأحد بعد هدوء نسبي السبت، إذ سمع إطلاق نار مجددا في المدينة حيث تدور اشتباكات بين قوات حكومية ومتمردين سابقين.

وقالت بعثة الأمم المتحدة وشهود عيان إن تبادلا لإطلاق النار في منطقتي غوديل وجيبل قرب ثكنات تنتشر فيها قوات موالية لنائب الرئيس رياك مشار.

وكتبت البعثة الدولية في جنوب السودان (مينوس) على حسابها في تويتر أن هناك اشتباكا مستمرا وإطلاق نار أسلحة ثقيلة منذ نحو الساعة 8:25 صباحا (5:25 بتوقيت غرينيتش) قرب مقر المنظمة الدولية.

ويأتي تجدد أعمال العنف بعد يومين من المواجهات بين القوات الحكومية وأنصار مشار قرب العاصمة، ارتفعت حصيلة ضحاياها إلى 272 قتيلا بينهم 30 مدنيا، حسب وزارة الصحة.

ويتزامن التوتر الأمني في جوبا مع احتفال جنوب السودان بالذكرى الخامسة لاستقلاله.

حديث (السبت 9 يوليو 16:06 ت.غ)

قال متحدث باسم متمردين في جنوب السودان السبت إن المواجهات التي اندلعت مساء الجمعة في جوبا أودت بحياة 150 جنديا.

وقال أطباء في عاصمة الدولة الفتية إنه لم يكن بإمكانهم معرفة العدد الحقيقي للقتلى لأن الجنود منعوهم من فحص بعض الجثامين.

وبدأ إطلاق النار مساء الجمعة حول المجمع الرئاسي، قبل أن يمتد إلى مناطق أخرى في العاصمة بينما كان الرئيس سيلفا كير ونائبه رياك مشار، الزعيم السابق للمتمردين، يعقدان اجتماعا في القصر الرئاسي.

وأصدر الرجلان نداء مشتركا إلى التزام الهدوء بالتزامن مع الذكرى الخامسة لإعلان استقلال هذا البلد عن السودان.

وأفاد سكان في العاصمة بأن الهدوء عم بعض شوارعها، بينما بقي أغلب المواطنين في منازلهم.

المصدر: وكالات/ وول ستريت جورنال

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG