Accessibility links

logo-print

جنوب السودان.. تفاهمات أمنية و'جرائم الحرب مستمرة'


نازحون في جنوب السودان- أرشيف

نازحون في جنوب السودان- أرشيف

أكدت أطراف الصراع في دولة جنوب السودان التوصل إلى تفاهمات بشأن تطبيق الاتفاق الموقع بينها بإشراف إقليمي ودولي لإنهاء الحرب الأهلية.

وتحدد التفاهمات الجديدة توزيع القوات المصرح لها البقاء في العاصمة جوبا، إذ سيتم نشر 4830 عسكريا فيها يأتي ثلثاهم من القوات الحكومية والباقون من صفوف المتمردين.

وستتولى هذه القوات مهمات مراقبة مشتركة أو يتم توزيعها على وحدات تابعة للشرطة العسكرية والأمن الداخلي.

واتفق الجانبان على تشكيل وحدات مشتركة للشرطة في جوبا تضم ثلاثة آلاف عنصر موزعين بشكل متساو بين الطرفين.

وقال كبير مفاوضي حكومة جنوب السودان مايكل مكوي عقب المباحثات التي استمرت يومين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا إن المرحلة المقبلة ستشهد تنفيذ التفاهمات الأمنية.

وأضاف في تصريحات صحافية" إنه يوم خاص لشعب جنوب السودان، ففي هذا اليوم سنعيد تفعيل اتفاق السلام بشكل حقيقي".

أما كبير مفاوضي الحركة الشعبية المعارضة تابان دينغ فقال "إنه يوم تاريخي لشعب جنوب السودان وخطوة مهمة جدا نحو تطبيق كامل للاتفاق".

جرائم حرب

في غضون ذلك، قال تقرير لخبراء في منظمة الأمم المتحدة إن عمليات القتل والاغتصاب والاختطاف لا تزال قائمة في جنوب السودان.

واتهم الخبراء القوات الحكومية بإطلاق النار على مدنيين وإحراق منازل واختطاف نساء وأطفال.

وأشاروا إلى وقوع أكثر من 50 حالة اغتصاب في شهر تشرين الأول/أكتوبر وحده.

واتهم التقرير الذي استند إلى شهادات "ذات مصداقية" الحكومة والمعارضة بتركيز جهودها على تسليح المقاتلين.

المصدر: "راديو سوا" / وكالات

XS
SM
MD
LG