Accessibility links

logo-print

جهود السلام تتوقف في جوبا والسودان يؤمن حدوده


جنديان تابعان لحكومة جوبا

جنديان تابعان لحكومة جوبا

توقفت جهود السلام الأحد في جنوب السودان المهددة بحرب أهلية، فيما لم تبدأ محادثات السلام بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار الذي تتهمه جوبا بحشد آلاف المقاتلين من أفراد قبيلته النوير.

واستبعد المتحدث باسم حكومة جنوب السودان مايكل ماكوي أن تكون جوبا مستعدة لعقد مفاوضات مع مشار طالما لم يتجاوب مع دعوة وقف إطلاق النار.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي سعد إن العمل جار لتأمين الحدود مع جنوب السودان وسط الاضطرابات في عدد من مناطقه.

تفاصيل أوفى في تقرير أماني عبد الرحمن السيد من الخرطوم:


تبادل الاتهامات

وفي حين بدت الأوضاع هادئة، جددت حكومة جنوب السودان السبت اتهامها لنائب الرئيس السابق بتعبئة آلاف الشباب المسلحين لمهاجمة مواقعها.

وقال المتحدث باسم الحكومة مايكل ماكوي لوكالة الصحافة الفرنسية إن رياك يجند شبابا من قبائل النوير، بأعداد تصل إلى 25 ألفا ويريد استخدامهم لمهاجمة الحكومة في ولاية جونقلي شرقي البلاد، حسب تعبيره.

وأضاف أن الجيش مستعد للتصدي لأي هجوم وأنه في حالة استنفار لحماية المدنيين.

ووفقا للقائم بأعمال حاكم جونقلي أوغاتو تشان فإن العاصمة الإقليمية بور تبدو رغم ذلك "هادئة"، وأضاف أن النوير موجودون على بعد 110 كيلومترات ويستعدون للزحف باتجاه المدينة. لكنه أكد أنه واثق في أن الجيش الذي "أخذ مواقعه" على استعداد "لصدهم".

ونفى موسى رواي المتحدث باسم المتمردين أن نائب الرئيس السابق يعبئ قبيلته، مشيرا إلى أن الشبان المذكورين هم جنود في الجيش قرروا طوعا حمل السلاح ضد الحكومة.

تأتي الاتهامات في وقت ناشد قادة الدول الأعضاء بمنظمة (إيغاد)، التي تضم بلدان القرن الإفريقي وشرق إفريقيا، ناشدوا كير ومشار التحاور ووقف القتال قبل 31 كانون الأول/ديسمبر. وكانت ايغاد قد طالبت الطرفين بالتفاوض خلال أربعة أيام اعتبارا من الجمعة، حسب ما نقل دينا مفتي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية.

ووافق الخصمان على التحاور من حيث المبدأ دون أن يحددا تاريخا لذلك. ويرفض مشار حتى الآن الدخول في مفاوضات وهو يطالب بالإفراج عن معاونه باقان أموم الذي كلفه "قيادة فريق" التفاوض.

يشار إلى أن أموم هو أمين عام سابق لحزب الحركة الشعبية الحاكم، وكان أيضا كبير المفاوضين في محادثات جوبا التي كانت تهدف إلى حل النزاعات مع الخرطوم بعد الاستقلال.

ويشهد جنوب السودان منذ 15 كانون الأول/ديسمبر معارك عنيفة. وفي صلب هذا النزاع، خلاف بين الرئيس كير ونائبه السابق مشار الذي اقيل من منصبه في تموز/يوليو الماضي.

ويتهم الرئيس سلفا كير نائبه السابق مشار بتدبير محاولة إنقلابية، فيما ينفي مشار نفى تلك الاتهامات.
XS
SM
MD
LG