Accessibility links

القضاء الإسباني يتهم مغاربة بارتكاب جرائم إبادة في الصحراء الغربية


متظاهرون صحراويون في إسبانيا

متظاهرون صحراويون في إسبانيا

اتهمت السلطات القضائية في إسبانيا، 11 مسؤولا مغربيا سابقا، بارتكاب جرائم "إبادة جماعية" في الصحراء الغربية عبر "هجمات ممنهجة" استهدفت المدنيين ما بين 1975 و1991، وأصدرت مذكرات اعتقال بحق سبعة منهم.

ومن بين المتهمين، حفيظ بن هاشم، الذي تقلد مناصب أمنية رفيعة في وزارة الداخلية المغربية، والمدير العام السابق لمقر قيادة القوات المسلحة عبد الحق لمدور، وقائد الدرك الملكي في إقليم السمارة التابع للصحراء الغربية، الكولونيل إدريس السباعي، وسعيد واسو الذي كان حاكما للسمارة بين 1976 و1978 وحسن أوشن الذي خلفه في المنصب.

واستندت المحكمة الوطنية الإسبانية في اتهامها على إفادات 19 شخصا قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب على أيدي هؤلاء المسؤولين، ووثائق وصور فوتوغرافية تعود إلى تلك الفترة.

وأشارت المحكمة إلى أن الهجمات من جانب قوات الشرطة والجيش المغربية ضد المدنيين خلال تلك الفترة، ترقى إلى جريمة إبادة جماعية، وأنها كانت تهدف إلى القضاء على أبناء الصحراء والاستيلاء على أرض المنطقة، حسبما جاء في بيان للمحكمة الخميس.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في المغرب صبري الحماوي:

وتأتي هذه الاتهامات عشية عرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تقريرا بشأن أوضاع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، أمام مجلس الأمن الدولي.

وفي سياق متصل، رفضت الحكومة المغربية أي تدخل في نزاع الصحراء، وذلك ردا على مذكرة وجهها الاتحاد الإفريقي إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بشأن قضية الصحراء الغربية.

وقال المتحدث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، إن الاتحاد الإفريقي يفتقد الحياد في القضية، وإن ملف الصحراء تحت الإشراف الحصري للأمم المتحدة:

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في المغرب عبد العالي الزهار:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG