Accessibility links

البورصة السعودية تستعد لفتح أبوابها أمام الاستثمار الأجنبي


مضاربون في البورصة السعودية

مضاربون في البورصة السعودية

تتجه البورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، نحو البدء باستقبال مستثمرين أجانب بحلول نهاية حزيران/يونيو من هذا العام، حسب ما أعلن الاثنين رئيس هيئة السوق المالية السعودية.

وصرح محمد آل الشيخ رئيس هيئة السوق المالية السعودية "أعلنا من قبل عن فتح السوق في النصف الأول من 2015 الذي يستمر حتى نهاية حزيران/يونيو، وما زلنا ماضين في هذا المسار".

وقال آل الشيخ في منتدى التنافسية الدولي الثامن الذي يعقد في الرياض لمدة يومين "ننظر حاليا في التعليقات التي نتلقاها من العامة".

وأضاف أن السوق تريد اجتذاب مستثمرين كبار وذوي خبرات، موضحا أن الهيئة ستصدر نسخة نهائية من القواعد المنظمة لفتح السوق "قريبا جدا".

وتعتبر السعودية عضوا في مجموعة العشرين التي تضم أكبر 20 اقتصادا في العالم.

ترقب إصلاحات في سوق الأسهم

ويعتقد بعض المحللين أن سوق الأسهم ربما تستفيد من انتقال السلطة حيث سيسعى الملك سلمان إلى اتخاذ إجراءات تحظى بقبول شعبي مثل زيادة أجور العاملين في القطاع الحكومي، إضافة إلى خطوات أخرى قد تؤدي إلى زيادة إنفاق المستهلكين.

وقال بنك الاستثمار "إكزوتكس" إنه ربما تكون هناك إجراءات "لتجديد العقد الاجتماعي" عبر المزيد من الإنفاق الحكومي على الرعاية الاجتماعية والبنية التحتية والدفاع والمساعدات الخارجية.

وأضاف أنه من بين الأسهم التي قد تستفيد من ذلك أسهم الشركات المرتبطة بالاستهلاك مثل جرير للتسويق والمتحدة للإلكترونيات وفواز الحكير إضافة إلى بنوك مثل مصرف الراجحي إذا سمح لها المنظمون بزيادة القروض الاستهلاكية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG