Accessibility links

logo-print

مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي بعد تراجع البورصات


مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي محوره الصين

مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي محوره الصين

تراجعت الأسهم الأميركية أكثر من اثنين بالمئة في معاملات الجمعة ونزل مؤشر "ستاندرد أند بورز 500" عن حاجز الألفي نقطة، وسط مخاوف من تباطؤ للاقتصاد العالمي محوره الصين.

وعانت الأسهم الأوروبية، بدورها، من أسوأ انخفاض لها في يوم واحد على مدى نحو أربع سنوات. وقال مستثمرون إنهم قلقون من توقعات المدى القريب.

وأغلق مؤشر يوروفرست 300 الأوروبي إلى أدنى مستوياته منذ كانون الثاني/يناير، ومني بأسوأ انخفاض له في يوم واحد منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2011. وسجل أيضا أسوأ انخفاض أسبوعي منذ آب/أغسطس 2011.

وفي سياق متصل، تراجعت العقود الآجلة للخام الأميركي عن 40 دولارا للبرميل يوم الجمعة ونزل برنت إلى أدنى مستوى له خلال 2015 لتعود أسعار الخامين إلى أدنى مستوى منذ 2009.

الذهب كان أكبر الرابحين واستقرت أسعاره عند أعلى مستوياتها في ستة أسابيع، واتجه الذهب إلى تحقيق أكبر مكاسبه الأسبوعية منذ منتصف كانون الثاني/يناير.

جاءت هذه التطورات مع صدور المزيد من البيانات الاقتصادية الضعيفة في الصين.

وفي المجمل، هبطت الأسهم العالمية متجهة نحو تحقيق أضعف أداء أسبوعي لها منذ بداية العام، وانخفض مؤشر الدولار إلى أدنى مستوياته في نحو ثمانية أسابيع، بعدما زاد تقرير عن نشاط المصانع الصينية الشكوك في أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة الشهر المقبل.

XS
SM
MD
LG