Accessibility links

logo-print

‏11 قتيلا في عاصفة تهب على شمال أوروبا


آثار العاصفة على العاصمة البريطانية لندن

آثار العاصفة على العاصمة البريطانية لندن

أدت أول عاصفة كبيرة تهب على شمال أوروبا هذا الموسم إلى مصرع 11 شخصا بينهم فتاة شابة وإلى حرمان أكثر من 340 ألف منزل من التيار الكهربائي.

وتعرضت بريطانيا الاثنين لأعنف عاصفة منذ خمس سنوات تسببت في مصرع أربعة أشخاص على الأقل وتعطل كبير في حركة النقل وانقطاع للكهرباء:

وهذا تقرير بثته قناة "بي بي سي" البريطانية يظهر قوة العاصفة:


وقتلت فتاة في السابعة عشرة فاجأتها العاصفة "كريستيان" أثناء نومها في بيتها الجاهز البناء ورجل في الخمسين علق في سيارته، وقتل الاثنان نتيجة سقوط شجرة.

وعثر على الإثر على جثماني رجل وامرأة تحت أنقاض ثلاثة منازل انهارت بعد انفجار نجم على الأرجح عن انفجار قارورة غاز بسبب العاصفة.

واعتبر أيضا فتى يبلغ 14 عاما في عداد المفقودين في ساسكس بعد أن جرفه التيار عصر الأحد بينما كان يلهو في الأمواج مع أصدقائه.

وفي هولندا لقيت امرأة مصرعها وجرح رجل في أمستردام نتيجة سقوط شجرة وفق ما أفادت الشرطة التي نصحت السكان بالبقاء في منازلهم أثناء هبوب العاصفة التي عطلت كل وسائل النقل، كما قتل ثلاثة أشخاص في غرب ألمانيا.

وحرمت نحو 270 ألف عائلة من الكهرباء في بريطانيا و75 ألفا في فرنسا، خصوصا بسبب سقوط أشجار، وتوقفت محطة دونغينس بي باور النووية لبضع ساعات من باب الاحتياط.

وفي لندن تحطمت نافذتان لقصر باكينغهام إلا أن الملكة لم تكن فيه وقت العاصفة.

وفضلا عن الخسائر المادية في السيارات وسطوح المنازل التي سحقتها الأشجار، أضرت العاصفة بحركة وسائل النقل البرية والجوية وحركة البورصة بسبب تغيب الكثير من العاملين الذين لم يتمكنوا من الوصول.
XS
SM
MD
LG