Accessibility links

logo-print

حكاية الطفل المغربي الذي اغتصبه جاره الحلاق


سامر ووالدته

سامر ووالدته

تكررت حوادث اغتصاب الأطفال في المغرب حتى أصبحت ظاهرة تحتاج إلى وقفة ومعالجة حقيقية. فعلى الرغم من أن العقوبة حسب القانون المغربي قد تصل إلى الحبس 30 عاماً، إلا أن الكثير ممن يصفهم البعض بـ "الوحوش البشرية" ترتكب هذه الجريمة في المغرب وتفلت من العقاب.

حواجز مجتمعية قوية لا تزال تمنع العديد من الأسر من البوح بهذه القصص، أما تلك الأسر التي تتجرأ على كسر حاجز الصمت فعليها أن تواجه رفض المجتمع وصعوبة الإجراءات القضائية.

" لقد تعذب هذا الطفل كثيراً، سنتان وهو يعاني دون أن يتكلم، تخيل أن يتعرض ابنك للاغتصاب، هل يقبل أحد أن يحصل ذلك"؟ هذا ما قالته أم سامر من قلب منزلها الفقير في الدار البيضاء.

لمشاهدة هذه القصة المؤثرة من المغرب تابع هذا التقرير لبرنامج عين على الديمقراطية:

XS
SM
MD
LG