Accessibility links

logo-print

الانفجار السكاني في مصر مرض مزمن


ازدحام مروري في القاهرة

ازدحام مروري في القاهرة

بلغ عدد سكان مصر 83 مليون نسمة في يناير/كانون الثاني 2013 بحسب الجهاز المركزي للإحصاء.

هذا الرقم يسبب قلقا من الانفجار السكاني الذي يأكل الأخضر واليابس ويعد أحد الأبعاد الأساسية للأزمة الاقتصادية التي واجهها المصريون خلال السنوات العشرة الأخيرة.

وتأخذ المشكلة السكانية في مصر ثلاثة أبعاد أولها النمو السكاني السريع والناتج عن تزايد الخصوبة وانخفاض معدلات الوفيات وارتفاعِ معدلات الهجرة للخارج وتعويق المفاهيمِ الثقافية لاستخدام وسائل تنظيم الأسرة.

أما البعد الثاني للمشكلة فهو التوزيع الجغرافي غير المتوازن للسكان.

ورغم أن المساحة الكلية لمصر حوالي مليون كيلومتر مربع إلا أن السكان يتمركزون في شريط ضيق على وادي النيل مساحته ستة في المئة.

وبلغت الكثافة السكانية على أساس المساحة المأهولة 1800 في الكيلومتر المربع وفى القاهرة وحدها 38 ألفا و500 نسمة في الكيلومتر المربع مما أدى إلى تزايد العبء والضغط على الخدمات في المدن.

كما ظهرت مشكلات جديدة تشمل قصور المرافق وتلوث البيئة وزحف المباني على الأراضي الزراعية المحددة وانتشار العشوائيات .

أما البعد الثالث فقد فجرت الأزمة السكانية مشكلات اجتماعية واقتصادية خطيرة أهمها ارتفاع مستوى البطالة الذي وصل إلى 13 في المئة بحسب الأرقام الرسمية.

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG