Accessibility links

هل خذلت الثورة المصرية المرأة؟


آمال عبد الهادي رئيس مجلس أمناء مؤسسة المرأة الجديدة

آمال عبد الهادي رئيس مجلس أمناء مؤسسة المرأة الجديدة

يأخذ العنف الموجة ضد المرأة أشكالا متعددة فقد يكون جسديا أو نفسيا أو معنويا كما لا يقتصر العنف على المحيط الخارجي فقط وإنما أيضا داخل الأسرة وقد يمتد ليشمل مؤسسات الدولة.

وفي مصر، عانت المرأة قبل ثورة 25 يناير من موجات من العنف الموجه ضدها بشكل منظم أو غير منظم لكنه كان مستترا تحت غطاء دعم الحكومة للمرأة ومحاولة الارتقاء بحالها.

أما بعد الثورة فقد كشفت حالة السيولة التي يمر بها المجتمع عن الوجه القبيح للعنف ضد المرأة سواء بتفشي التحرش أو بالعنف الجسدي واللفظي تجاهها في عدد من الأحداث السياسية.

ويبدو أن المجتمع نسى أو تجاهل دور المرأة العظيم خلال الثورة التي كانت المرأة تأمل في أن تساعدها على أن تجد لنفسها مكانا أفضل في المجتمع.

ويخشى عدد من المدافعين عن حقوق المرأة من انتشار بعض المفاهيم الدينية المغلوطة التي تؤصل للعنف ضد المرأة خاصة مع وجود بيئة سياسية وتشريعية قد تغض الطرف عن كثير من الممارسات التي تشكل عنفا معنويا أو جسديا أو جنسيا أو لفظيا ضد المرأة.

المزيد في التقرير التالي لقناة "الحرة":
XS
SM
MD
LG