Accessibility links

logo-print

30 مليار جنيه خسائر الاقتصاد المصري بسبب الإضرابات


مشهد عام من شارع في القاهرة

مشهد عام من شارع في القاهرة

أعلن وزير القوى العاملة المصري خالد الأزهري أن خسائر الاقتصاد الوطني جراء الإضرابات العمالية المستمرة وصلت إلى حوالي 30 مليار جنيه مصري (نحو خمسة مليارات دولار).

وتأتي تصريحات الوزير في وقت تواصلت فيه الإضرابات العمالية يوم الأربعاء في قطاعات عدة من مؤسسات الدولة أبرزها وسائل النقل في العاصمة حيث واصل سائقو وعمال هيئة النقل العام إضرابهم عن العمل لليوم الخامس مطالبين بتحسين أوضاعهم المادية .

ودفعت القوات المسلحة بنحو 70 حافلة لنقل الركاب لمواجهة الإضراب، كما دعا الاتحاد العام لنقابات عمال مصر إلى إمهال الحكومة عاما لتحقيق مطالب المضربين، وهو ما رفضته النقابات العمالية المستقلة.

العمال يطالبون بحقوقهم منذ سنوات والمسؤولين لا يستمعون إليهم
وعن ذلك يقول المنسق العام لدار الخدمات النقابية المستقلة كمال عباس إن "العمال يطالبون بحقوقهم منذ سنوات والمسؤولين لا يستمعون إليهم".

ودعا عباس في لقاء مع "راديو سوا" إلى حوار مجتمعي حقيقي وإصدار وثيقة تلزم جميع الأطراف.

واتهم عباس اتحاد النقابات العمالية بأنه أحد منظمات الرئيس المصري السابق حسني مبارك الباقية حتى الآن، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تحاول السيطرة على الاتحاد بعد فوز محمد مرسي المحسوب على الجماعة بمنصب الرئيس.

واعتبر خبراء أن استمرار الإضرابات يضر بالاقتصاد المصري الذي يعاني منذ اندلاع الثورة المصرية التي أطاحت بمبارك العام الماضي.

وقالوا إن حكومة رئيس الوزراء هشام قنديل تسعى إلى تنشيط الاقتصاد عبر ضخ الأموال من خلال الاقتراض والاستثمار.

وفي حديث لـ"راديو سوا" قال أستاذ الاقتصاد في جامعة القاهرة حمدي عبد العظيم إن عجز الموازنة العامة المصرية لا يسمح بالاستجابة للمطالب العمالية بزيادة الأجور لأن ذلك سيؤدي إلى ارتفاع الديْن العام.

ودعا عبد العظيم الحكومة المصرية إلى إظهار الشفافية التامة في التعاطي مع هذه المطالب عبر التفاوض مع قيادات العمال واللجان النقابية وعمل جدولة للاستجابة لمطالبهم في السنة المالية القادمة.
XS
SM
MD
LG