Accessibility links

logo-print

السودان.. تأجيل الانتخابات الرئاسية بسبب تعديل دستوري


مدخل القصر الرئاسي في السودان

مدخل القصر الرئاسي في السودان

أعلنت مفوضية الانتخابات السودانية تأجيلها لإتاحة الفرصة للبرلمان لدراسة تعديل دستوري يسمح للرئيس عمر البشير بتعيين حكام الولايات الذين كان من المفترض أن يتم انتخابهم.

وأجلت المفوضية القومية للانتخابات لمدة 11 يوما حتى نيسان/أبريل، كما أجلت الترشيح للانتخابات من 31 كانون الأول/ديسمبر حتى 11 كانون الثاني/يناير.

وقال مختار الأصم رئيس المفوضية القومية للانتخابات إن البرلمان "ينظر حاليا في تعديل الدستور وقد يلغي مسألة انتخاب حكام الولايات".

وأضاف أنه إذا "تم فتح باب ترشيح الحكام قبل تعديل الدستور فإن المسألة قد تصبح قضية قانونية معقدة".

وأوضح المتحدث أن التأجيل تم كذلك "لمنح الفرصة للأحزاب لتحديد مرشحيها في الدوائر الجغرافية وبتأييد الترشيح لرئاسة الجمهورية".

وكان البشير قد اقترح تعديل الدستور الشهر الماضي، ومن المقرر أن يصوت عليه البرلمان مطلع كانون الثاني/يناير.

وانتقدت أحزاب المعارضة قرار البشير إعادة ترشيح نفسه في انتخابات نيسان/أبريل التي يتوقع أن يقاطعها عدد كبير منها.

وستكون هذه ثاني انتخابات منذ سيطرة البشير على السلطة قبل 25 عاما في انقلاب دعمه الإسلاميون.

تحقيقات مع قياديين في المعارضة

قال محامي قياديين من المعارضة السودانية ليلة الثلاثاء إن النيابة بدأت التحقيق مع القياديين المعتقلين في عشر تهم من بينها "جرائم ضد الدولة" بعد أسبوعين من اعتقالهما.

واعتقل جهاز الأمن والاستخبارات الوطني في 7 من كانون الأول/ديسمبر فاروق أبو عيسى رئيس هيئة قوى الإجماع الوطني، والناشط أمين مكي مدني، لدى عودتهما من أديس أبابا.

وأكد نبيل أديب المحامي ورئيس هيئة الدفاع عن المعتقلين أن النيابة تحقق في 10 تهم موجهة إليهما.

وأوضح أن جميع التهم "مرتبطة بجرائم ضد الدولة" ومن بينها "تقويض النظام الدستوري .. وإثارة الكراهية ضد الدولة وإثارة الحرب ضد الدولة والتحريض ضد الدولة"، مشيرا إلى أن أقصى عقوبة في حالة الإدانة في هذه الجرائم هي الإعدام.

ورغم بدء التحقيقات الثلاثاء إلا أنها أوقفت مؤقتا بعد نقل أبو عيسى (81 عاما) إلى المستشفى بسبب إصابته بارتفاع ضغط الدم والسكري.

وقالت ابنته نهلة أبو عيسى إنه تم نقل والدها إلى مستشفى تابعة للشرطة حيث زارته عائلته لفترة وجيزة.

واعتقل الرجلان لدى عودتهما من أديس أبابا حيث وقعا اتفاقا يدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية في الخرطوم أطلق عليها اسم "نداء السودان".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG