Accessibility links

logo-print

اعتقال ابنة الصادق المهدي بعد محادثات مع متمردين في السودان


المعارض السوداني الصادق المهدي

المعارض السوداني الصادق المهدي

اعتقلت السلطات السودانية قيادية في حزب الأمة السوداني المعارض الثلاثاء، بعد توقيعها اتفاقا للتعاون مع تحالف للمتمردين لدى عودتها من باريس.

فقد أفادت الأمينة العامة لحزب الأمة السوداني المعارض سارة نقد الله ، بأن جهاز الأمن والمخابرات السوداني اعتقل القيادية في الحزب مريم المهدي، وذلك عقب وصولها البلاد من باريس حيث وقع حزبها اتفاقا للتعاون مع الجبهة الثورية السودانية، مشيرة إلا أنه تم اعتقالها قبل نزولها من الطائرة لدى عودتها.

وتضم الجبهة الثورية حركات متمردة تقاتل الحكومة في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

واتصلت المهدي، وتشغل منصب نائبة رئيس الحزب الذي يقوده والدها الصادق المهدي، في وقت متأخر بزوجها لتخبره بأنها "معتقلة في مبنى جهاز الأمن والمخابرات".

وكان جهاز الأمن قد اعتقل الصادق المهدي في أيار/مايو الماضي وقضى شهرا في الاعتقال .

الخرطوم تدعو لسلام في جنوب السودان

وفي شأن سوداني آخر، حثت حكومة الخرطوم، زعيم المتمردين بدولة جنوب السودان ريك مشار، على التوصل لاتفاق سلام مع حكومة بلاده ينهي الصراع الدائر في الدولة الفتية.

وأبلغ النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح، مشار، بأن موقف السودان من الصراع الدائر في الجنوب يتمثل بحث الأطراف على التوصل إلى اتفاق سلام مع حكومة جنوب السودان في أسرع وقت.

وقال مشار من جانبه، إنه أوضح موقفه من التفاوض في الجولة الخامسة مع حكومة جنوب السودان التي اعتبر أنها الجولة "الحاسمة". وأوضح أنه أكد لصالح رغبته في التفاهم مع حكومة جنوب السودان، مبيناً أن هنالك نقاطاً خلافية مع لجنة الوساطة تتعلق في كيفية إدارة التفاوض.

وأشار مشار إلى أن اللقاء تناول أيضاً الوضع الإنساني للمواطنين الجنوبيين الذين نزحوا إلى السودان، مشيراً إلى أنه تناول كيفية تقديم المساعدات الإنسانية لهم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم آمنة سليمان:


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG