Accessibility links

القاهرة ترد بعد ضجة حول 'سودانية فرعون موسى'


مومياء فرعون

أثارت تصريحات وزير الإعلام السوداني أحمد عثمان قال فيها إن "فرعون النبي موسى هو سوداني" جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت حد تعبير الحكومة المصرية عن أسفها حول السجال الناجم عن التصريحات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبوزيد إنه من "المؤسف والمقلق للغاية أن يتم الوقوع في سجال على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك وسائل الإعلام" حول تصريحات الوزير السوداني.

وأضاف أبوزيد خلال مداخلة هاتفية في برنامج "المصري أفندي 360" على قناة "القاهرة والناس" أن وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصل هاتفيا بنظيره السوداني للتأكيد على أن التصعيد غير مرغوب فيه، ويجب تحديد حل للخروج من الأزمة.

وكان الوزير السوداني قد أكد أن فرعون موسى "أحد الفراعنة السودانيين الذين حكموا مصر"، مشيرا إلى أن الذين "يقرأون التاريخ بأقلام أجنبية زيفت الحقائق" هم الذين عمدوا إلى السخرية.

واستند الوزير السوداني إلى آية من القرآن "وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْم أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ".

وأوضح عثمان في هذا السياق أن مصر بها نهر واحد، بينما تضم السودان عدة أنهار، وهذا بالنسبة إليه دليل على أن فرعون سوداني، مشيرا إلى وجود أدلة علمية أخرى سيقدمها في القريب العاجل.

وأثارت هذه التصريحات ردود فعل في مواقع التواصل الاجتماعي:

وتأتي التصريحات السودانية في الوقت الذي أثارت فيه زيارة الشيخة موزة المسند ،زوجة أمير قطر السابق حمد بن خليفة ووالدة الأمير الحالي تميم بن حمد، إلى أهرامات البجرواية بالسودان جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن مصريين أكدوا للشيخة موزة أن الأهرامات الحقيقية موجودة في الجيزة بمنطقة القاهرة الكبرى، في وقت رحب سودانيون بالزيارة معتبرين أن السودان مهد الحضارة.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG