Accessibility links

الأردن يرحل 800 سوداني إلى بلادهم


حلقة عين على الديموقراطية

حلقة عين على الديموقراطية

أكد المبعد السوداني من الأردن تاج الدين تور الخلا حصريا لبرنامج "عين على الديموقراطية" وفاة طفل وشاب إثر استخدام قوات الأمن الأردنية الغاز المسيل للدموع أثناء ترحيل 800 سوداني من الأردن إلى السودان.

وحمل الناشط الحقوقي إياس غريز من جانبه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والحكومتين الأردنية والسودانية مسؤولية الترحيل الجماعي الذي يعد الأول من نوعه منذ بدء المفوضية السامية عملها في الأردن عام 1991.

وقال مدير "مركز الخرطوم الدولي لحقوق الإنسان" أحمد فتحي إن الترحيل الجماعي فيه انتهاك لحقوق الإنسان "حتى لو صح قول السلطات الأردنية إن بعض المرحلين كانوا مقيمين بشكل غير شرعي".

وكانت الحكومة الأردنية صرحت بأن المبعدين السودانيين لا تنطبق عليهم صفة لاجئين بسبب دخلوهم الأردن للاستشفاء.

وأعرب المشاركون في الحلقة عن قلقهم من ترحيل السودانيين ولا سيما أن غالبية المبعدين كانوا فروا إلى الأردن هربا من الصراع الدائر في إقليم دارفور، ما يشكل خطرا على حياتهم في حال إعادتهم إلى هذه المناطق.

يذكر أن ثمة تقديرات بوجود نحو 3500 لاجئ سوداني يقيمون في الأردن.

لمتابعة هذا النقاش كاملا يمكن زيارة الرابط الآتي:

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG