Accessibility links

99.9 في المئة من أفارقة أبيي يؤيدون الانضمام لجنوب السودان


سكان من منطقة أبيي يوم الاستفتاء

سكان من منطقة أبيي يوم الاستفتاء

قالت كل من السودان وجنوب السودان إنهما لن تعترفا بنتائج استفتاء أقيم لسبر آراء سكان منطقة أبيي المتنازع عليها حول الانضمام للشمال أو الجنوب.

وصوت 99.9 في المئة من إثنية الدينكا الأفارقة في منطقة أبيي لفائدة خيار الانضمام إلى جنوب السودان حسب ما أعلن مسؤول في لجنة تنظيم هذا الاستفتاء الذي لا تعترف به لا الخرطوم ولا جوبا.

وتقع أبيي التي تضم نحو 100 ألف نسمة بين السودان وجنوب السودان.

وتشكل هذه المنطقة إحدى نقاط الخلاف الرئيسة التي بقيت بلا حل بعد توقيع اتفاق السلام الشامل في 2005 والذي أنهى عقدين من الحرب الأهلية بين الحكومة السودانية وحركة التمرد الجنوبية السابقة واسفر عن تقسيم السودان في 2011.

وتكمن أهمية ابيي بالنسبة لكل من جوبا والخرطوم هي أهمية رمزية وعاطفية أكثر من كونها استراتيجية حيث أن الكثير من المسؤولين السودانيين والسودانيين الجنوبيين من أبناء هذه المنطقة.

ويشمل اتفاق السلام إجراء استفتاء على تقرير المصير في أبيي إلا أنه يؤجل باستمرار وخاصة بسبب الخلاف بين الخرطوم وجوبا على من الذين يحق لهم التصويت.

وبعد الملل من انتظار هذا الاستفتاء قررت قبيلة دينكا نقوك تنظيم استفتاء خاص بها إلا أن سلطات جنوب السودان أعلنت عدم موافقتها عليه.

ورغم أن المنظمين أكدوا أن الاقتراع مفتوح للجميع إلا أنه لم يشارك فيه سوى أفراد قبيلة الدينكا نقوك المنتمية إلى شعب الدينكا الذي يشكل الأغلبية في جنوب السودان وينتمي إليه العديد من المسؤولين الجنوبيين ومن بينهم الرئيس سيلفا كير.

وتسكن أبيي أيضا قبيلة المسيرية شبه البدوية التي تتكلم العربية والتي تتنقل بين السودان وأبيي وهي تؤيد الانضمام إلى السودان رغم عدم مشاركتها في هذا الاستفتاء.
XS
SM
MD
LG