Accessibility links

logo-print

قلق في السودان بشأن مصير 12 طالبا معتقلا


مظاهرة طلابية سابقة في الخرطوم

مظاهرة طلابية سابقة في الخرطوم

أعربت منظمات حقوقية الأربعاء عن قلقها بشأن سلامة 12 ناشطا طلابيا سودانيا اعتقلوا من دون توجيه اتهامات لهم بعد احتجاجات في جامعة الخرطوم.

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني 10 ناشطين في مداهمة في الخامس من أيار/مايو لمكتب محام بارز لحقوق الإنسان أثناء لقائهم معه، بحسب ما أفادت به المنظمات الحقوقية. واعتقل اثنان آخران في وقت لاحق في قرية على مشارف الخرطوم.

ونظم طلاب من جامعة الخرطوم احتجاجات شبه يومية في الأسابيع القليلة الماضية مطالبين بالإفراج عن زملائهم الذين اعتقلوا في تظاهرات سابقة.

وقالت "المنظمة الدولية لمكافحة التعذيب" و"المركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام" إن هناك "مخاوف جدية على سلامة الطلاب الذين حرموا من الاتصال بعائلاتهم أو بمحاميهم".

ودعت المنظمتان السلطات السودانية إلى الإفراج عن الطلاب، وقالت إنهم يعتقلون "من دون توجيه أي تهم لهم" من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

وقالت المنظمتان في بيان إن الطلاب المعتقلين طردوا أو أوقفوا عن الدراسة في جامعة الخرطوم عقب الاحتجاجات التي جرت في حرم الجامعة.

وصرح مسعد محمد علي من المركز الإفريقي للعدالة والسلام" في بيان بأن "على السلطات السودانية التوقف فورا عن جميع عمليات الاعتقال والإساءات التعسفية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء الطلابيين وغيرهم".

وقبل اعتقال النشطاء الـ12، أوقفت السلطات ثلاثة طلاب آخرين واتهمتهم بمهاجمة ضابط في الشرطة خلال احتجاج في الجامعة، بحسب المنظمتين الحقوقيتين.

وجاء في البيان أن "الاستخدام الموثق للتعذيب وغيره من أشكال سوء المعاملة بحق المعتقلين من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني يثير المخاوف بشأن سلامتهم".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG