Accessibility links

logo-print

لماذا يرى مصريون في اختفاء السكر أزمة غذائية؟


مزارع يقدم الشاي المصري التقليدي

مزارع يقدم الشاي المصري التقليدي

عملت الحكومة المصرية لسنوات عدة على دعم السلع الأساسية التي يستهلكها المواطنون بصورة منتظمة كالخبز والزيت والسكر، إلا أن الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعاني منها البلاد أدت إلى "اختفاء" السكر تقريبا من الأسواق.

وأدى قيام مصر بتعويم عملتها إلى صعوبة الاستيراد، لارتفاع قيمة الدولار الأميركي أمام الجنيه المصري، وهو ما أجبر الحكومة المصرية على العزوف عن استيراد سلع أساسية كالسكر للحفاظ على احتياطيها النقدي من الدولار.

  • الترف الوحيد للفقراء

وقد وصفت مراسلة شبكة أن بي آر في مصر جين عراف السكر بـ"الترف الوحيد" لفقراء مصر، عندما لاحظت اختفاء السلعة الأساسية من الأسواق المصرية.

وفي تصريح لأحد المواطنين الذين التقتهم عراف، قال عطية صالح "كيف سيتمكن طفلي من شرب اللبن إن لم نضع فيه السكر؟".

وفي استعراض لأهمية السكر في حياة المصريين، لاحظت صحيفة نيويورك تايمز أن المصريين يعتمدون بصورة يومية على السكر المدعوم من قبل حكومتهم، إذ يعمدون دائما إلى وضع كميات كبيرة من السكر في أكواب الشاي، ويعتمدون عليها في أكلاتهم الشعبية.

وفي تصريح للصحيفة الأميركية، قال أحد أصحاب المحلات التجارية إن السكر لدي المصريين "كالأرز والزيت والقمح"، متسائلا "من يستطيع الحياة من دون السكر؟".

  • إفراط في الاستهلاك

ويعد الاستهلاك المفرط للسكر سببا رئيسيا في إصابة حوالي خمس السكان بمرض السكري.

وفي مقال له على موقع "ديلي نيوز" الإخباري، قال السياسي المصري محمد نصير إن المصريين "يصابون بالدهشة والإعجاب" عندما يخبرهم أنه لا يضع السكر في مشروباته.

وأضاف الكاتب أن "إفراط المصريين" في استهلاك السكر جعلها من أكثر دول العالم إصابة بمرض السكري، مؤكدا أن الكمية الحالية المتوافرة في السوق، والتي تقل عن الكميات المعتادة بحوالي 80 في المئة، تمثل النسبة التي ينبغي على المواطنين تقليلها لتجنب المخاطر الصحية.

وتقوم مصر باستيراد ثلث احتياجها السنوي من السكر، بحسب الموقع الرسمي لوزارة الزراعة الأميركية.

وصرح مجلس الوزراء المصري، الخميس، أن الدولة تمتلك مخزونا من هذه السلعة حتى شهر شباط/ فبراير القادم.

وأصدر رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، في الـ17 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قرارا بإعفاء السكر الأبيض المستورد من الضرائب الجمركية للفترة الممتدة بين 10 تشرين الثاني/ نوفمبر إلى 30 أيار/مايو المقبل.

المصدر: وسائل إعلام مصرية وأميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG