Accessibility links

العراق.. مقتل ثلاثة من عناصر الصحوة في هجوم انتحاري في الرمادي


عناصر من قوات الصحوة-أرشيف

عناصر من قوات الصحوة-أرشيف

قتل ثلاثة من عناصر الصحوة في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف قوات الصحوة في مدينة الرمادي غربي بغداد، حيث تدور اشتباكات منذ أكثر من أسبوعين.
وحسب ضابط في الشرطة العراقية فإن "ثلاثة من عناصر الصحوة قتلوا وأصيب خمسة من رفاقهم بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف تجمعا لعناصر الصحوة في منطقة جويبة"، في شرق الرمادي.
واكد مصدر طبي يعمل في مستشفى الرمادي حصيلة الضحايا.
وأشار المصدر نفسه إلى تلقي المستشفى اثنين من الجرحى، هما امرأة وطفل أصيبا جراء اشتباكات مسلحة وقعت الخميس في منطقة الملعب في وسط الرمادي.
ويسيطر مسلحون من 'الدولة الاسلامية في العراق والشام' على مناطق متفرقة في مدينة الرمادي، فيما تواصل قوات الأمن وعناصر الصحوة اشتباكات مستمرة منذ عدة أيام لطردهم منها.
وما زالت مدينة الفلوجة خارج سيطرة القوات العراقية في ظل مواصلة المسلحين الانتشار في محيطها
وذكر شهود عيان أن المدينة تعرضت طوال الخميس إلى قصف متكرر من قبل قوات الجيش، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى يجهل عددهم في ظل غياب حصيلة رسمية للضحايا.
واستهدف القصف مناطق متفرقة في الفلوجة بينها أحياء العسكري والجولان والشهداء والضباط، وهي تتوزع في مناطق متفرقة في الفلوجة.
وتستمر قوات أغلبها من الجيش العراقي في شن هجمات ضد معاقل المتمردين في مناطق متفرقة أخرى من محافظة الأنبار التي باتت بعض مناطقها تحت سيطرة المسلحين منذ مطلع كانون الثاني/يناير الحالي.
في سياق ذي صلة، أعرب المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن عن ارتياح بلاده للتأييد الدولي للعمليات العسكرية ضد 'داعش' والقاعدة.
وقال معن في حديث ل'راديو سوا' إن الدعم الدولي لبغداد في حملتها العسكرية أسهم بشكل كبير في رفع معنويات الجيش العراقي.
مزيد من التفاصيل في مراسل 'راديو سوا' في بغداد صلاح النصراوي:


المصدر: الفرنسية وراديو سوا
XS
SM
MD
LG