Accessibility links

logo-print

شيخ عشائري سني: أيام سوداء تنتظر داعش في الموصل


الشيخ نزهان اللهبي

الشيخ نزهان اللهبي

تواصل القوات العراقية تقدمها صوب معقل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة الموصل التي سيطر عليها قبل نحو سنتين.

وتساند هذه القوات قوات الحشد العشائري الذي يتكون من متطوعي عشائر سنية في تلك المناطق.

ويعتبر الشيخ نزهان صخر اللهيبي أحد أكبر قادة المتطوعين السنة الذين يحاربون داعش في العراق، إذ أنه يقود مجموعة متطوعين تضم أكثر من 700 مقاتل.

يقول الشيخ نزهان إن المتطوعين جاهزون للحسم العسكري في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، وغالبية المقاتلين هم من أبناء المدينة ويعرفونها جيدا. وتوعد التنظيم المتطرف بالهزيمة "النكراء" على يد القوات العراقية وقوات العشائر السنية.

ويضيف الشيخ نزهان أن هناك معارك ضارية تدور حاليا حول قاعدة مطار القيارة، وتسعى القوات العراقية إلى تحرير قرى جنوب الموصل.

ويرى الشيخ السني أن وجود قوى سنية محلية في عملية تحرير الموصل أمر بالغ الأهمية ليس فقط لهزيمة داعش ولكن أيضا لحفظ السلام بعد التحرير والنصر، حسب تعبيره.

وعلى الرغم من أن تنظيم داعش فقد الكثير من الأراضي التي كان يسيطر عليها، إلا أن الشيخ نزهان يعترف بـأن التنظيم المتطرف لا زالت لديه القدرة للدفاع والهجوم.

ويرى الشيخ نزهان أن معركة تحرير الموصل ستكون صعبة للغاية مقارنة بباقي معارك التحرير بسبب وجود مدنيين في المدينة، يقدر عددهم بين 500 ألف ومليون شخص، وقد يستخدم داعش جزءا كبيرا منهم دروعا بشرية.

ولا يزال الشيخ السني يحتفظ براية سوداء تابعة لداعش أخذها كذكرى بعد أن حرر رفقة المتطوعين الذين يقودهم قرية حاج علي العراقية.

شاهد تقرير من "الحرة" حول استعداد مقاتلي العشائر لتحرير الموصل

المصدر: الحرة/ أسوشيتد برس

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG