Accessibility links

يكتمل القمر في شهر تشرين الثاني/نوفمبر في شكل لم ير له مثيل في السابق.

لن يكون بدرا عملاقا فحسب، بل سيكون الأقرب إلى الأرض منذ كانون الثاني/يناير 1948، في ظاهرة لن تكرر حتى عام 2034.

وسيحدث ذلك في الـ 14 من تشرين الثاني/نوفمبر، وسيصبح القمر مكتملا بالكامل وسيظهر بنسبة 14 في المئة أكبر، وبنسبة 30 في المئة أكثر إشراقا من المتوسط.

وعام 2016 يأتي مميزا، إذ إن هذا الحدث يتكرر ثلاث مرات مع تسجيل فارق في شكل القمر الظاهر. ففي الـ16 من تشرين الأول/أكتوبر أصبح القمر كاملا، والأمر نفسه سيحصل في الـ14 كانون الأول/ديسمبر. ولكن في الـ 14 من تشرين الثاني/نوفمبر يمكن القول إن القمر سيكون عملاقا.

وبذلك فإن القمر، في هذا التاريخ، لن يكون الأقرب إلى الأرض في عام 2016 فقط، ولكن أيضا الأقرب حتى الآن في القرن الـ21، على أن يتكرر ذلك في الـ25 من تشرين الثاني/نوفمبر 2034.

ويطلق مصطلح القمر العملاق في الأصل على القمر المكتمل الذي يظهر عندما يكون القمر بنسبة 90 بالمئة في أقرب نقطة له إلى الأرض، في مدار معين.

ويمكن للمسافة بين الأرض والقمر أن تتراوح بين 221.208 ميلا في أقرب نقطة، إلى 252.898 ميلا في أبعد نقطة.

ويقدّر الفرق بين البعدين بما يقارب 32 ألف ميل. وفي هذا الشهر، تقدّر المسافة بين الأرض والقمر بـ221.524 ميل، أي 316 ميلا من أقرب نقطة ممكنة.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG