Accessibility links

logo-print

العليا الأميركية تحكم لصالح محجبة رفضت شركة ملابس توظيفها


مبنى المحكمة العليا الأميركية

مبنى المحكمة العليا الأميركية

أصدرت المحكمة العليا الأميركية حكما لصالح الشابة المسلمة سامنثا إيمان إيلوف التي رفضت شركة "إبركرومبي" للملابس الجاهزة توظيفها لأنها ترتدي الحجاب، وأيد القرار ثمانية قضاة من أصل تسعة نظروا في القضية.

قضية إيلوف تعود إلى أكثر من خمس سنوات مضت حين تقدمت الفتاة التي لم يتجاوز عمرها آنذاك 17 سنة بطلب عمل كبائعة لدى متاجر إبركرومبي للملابس الجاهزة.

غير أن طلب الفتاة قوبل بالرفض بدافع أنها كانت ترتدي الحجاب أثناء مقابلة التوظيف، وهو ما يتعارض مع سياسة المتجر في ما يخص مظهر مستخدميه الذين يجب أن يكونوا واجهة لما يعرضه المتجر من ملابس.

وتذرعت الشركة أمام المحكمة بأن المرشحة للوظيفة لم تشر إلى ديانتها ولم تطلب صراحة تعديل سياستها بالنسبة للملابس لتتوافق مع متطلباتها الدينية.

ولم تقبل المحكمة حجة الشركة وأكدت أن التمييز الديني في التوظيف غير مسموح به حتى لو لم يتقدم المرشح للعمل بطلب صريح لتعديل نظام العمل ليتوافق مع المتطلبات الدينية.

وبينت إيلوف أنه كان على الشركة أن تسألها أثناء المقابلة إن كانت مستعدة للتكيف مع سياستها، مؤكدة أن شركة "إبركرومبي" لا يمكنها تجاهل أنها مسلمة.

وتعرف محلات "إبركرومبي اند فيتش" بعارضاتها الرشيقات اللواتي يرتدين ملابس مثيرة تكشف عن محاسنهن وسراويل جينز ضيقة تجذب الزبائن عند المدخل. وتفرض على "العارضات" وهي التسمية التي تطلقها "ابركرومبي" على بائعاتها ارتداء ملابس شبيهة بتلك التي يعرضنها.

لكن سامنثا إيلوف كانت ترتدي حجابا أسود أثناء المقابلة لتوظيفها كبائعة في تولسا بولاية أوكلاهوما (جنوب الولايات المتحدة). وقد رفض طلبها للحصول على الوظيفة.

يشار إلى أن ايلوف قد استعانت بالوكالة الحكومية للمساواة في التوظيف والتي رفعت قضية لصالح الشابة المسلمة.

XS
SM
MD
LG