Accessibility links

سيمانتك ترجح تورط 'لازاروس' في تسلل إلكتروني


شعار شركة سيمانتك

قالت شركة سيمانتك المتخصصة في مجال الأمن الإلكتروني إن جماعة "لازاروس" من كوريا الشمالية، المعروفة بتنفيذ عمليات تسلل إلكتروني، هي من كانت على الأرجح وراء حملة استهدفت في الآونة الأخيرة منظمات في 31 دولة بعد أن كانت نفذت عمليات واسعة ضد بنك بنغلادش وسوني وكوريا الجنوبية.

وأضافت الشركة أن باحثين عثروا على أربعة أجزاء من أدلة رقمية ترجح أن لازاروس وراء الحملة التي استهدفت ضحاياها عبر برنامج تحميل يستخدم لشن هجمات عن طريق تحميل برامج خبيثة أخرى.

وقال إريك تشين وهو أحد الباحثين في سيمانتك في مقابلة مع رويترز "نحن متأكدون إلى حد معقول" بأن لازاروس مسؤولة.

ونفت حكومة كوريا الشمالية مزاعم تورطها في عمليات التسلل الإلكتروني التي جاءت من جانب مسؤولين في واشنطن وصول، إضافة إلى مؤسسات أمنية.

ولم تحدد سيمانتك المنظمات التي جرى استهدافها، وقالت إنها لا تعلم ما إذا تمت سرقة أموال. لكنها أضافت أن اتهامها "جدير بالاعتبار" لأن المجموعة استخدمت منهجا للاستهداف أكثر تطورا مقارنة بحملاتها السابقة.

وألقي باللوم على لازاروس في تنفيذ سلسلة هجمات بدأت منذ عام 2009 على الأقل. ومن بين تلك الهجمات سرقة 81 مليون دولار من بنك بنغلادش المركزي واستهداف شركة سوني بيكتشرز، ما أسفر عن تعطيل شبكتها لأسابيع إضافة إلى الحملة طويلة الأمد ضد منظمات في كوريا الجنوبية.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG