Accessibility links

logo-print

بعد مقتل قادتها.. حركة أحرار الشام السورية تؤكد مواصلتها محاربة النظام وداعش


مقاتلان في المعارضة السورية الإسلامية

مقاتلان في المعارضة السورية الإسلامية

أعلنت "حركة أحرار الشام" الإسلامية، إحدى أكبر المجموعات المقاتلة في المعارضة السورية، الأربعاء تعيين قيادة جديدة لها بعد مقتل معظم قادتها العسكريين والسياسيين في انفجار ضخم في محافظة إدلب في شمال غرب سورية الثلاثاء، مؤكدة استمرارها في محاربة النظام السوري وتنظيم داعش.

وأشارت الحركة في بيان مصور، أن "أبا جابر" هو الأمير والقائد العام الجديد للحركة، وأن "أبا صالح طحان" هو القائد العسكري العام.

وأضاف البيان، أن الحركة بقيادتها الجديدة ستواصل قتالها النظام السوري وتنظيم داعش.

وقتل الثلاثاء، نحو خمسين من كبار قادة الحركة بينهم القائد العام حسان عبود، والقائد العسكري للحركة المعروف بأبي طلحة، والمسؤول الشرعي المعروف بأبي عبد الملك وغيرهم، في انفجار خلال اجتماع لم تعرف طبيعته بعد في مقر في قبو أحد المنازل في بلدة رام حمدان في ريف إدلب.

وتعتبر حركة أحرار الشام من أبرز مكونات الجبهة الإسلامية، وهي تجمع من عدد من الألوية والكتائب المقاتلة ذات توجه إسلامي، ومن أكثر القوى العسكرية الناشطة على الأرض السورية.

وتقاتل الحركة كلا من النظام السوري وتنظيم داعش في مناطق متفرقة من البلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG