Accessibility links

logo-print

28 قتيلا بضربات في الغوطة الشرقية


أضرار خلفها سقوط قذائف في دمشق-أرشيف

أضرار خلفها سقوط قذائف في دمشق-أرشيف

قتل 28 مدنيا على الأقل في قصف كثيف استهدف مدينتي دوما وسقبا في الغوطة الشرقية، معقل المعارضة السورية بريف دمشق الأحد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية نفذت القصف بصواريخ أرض-أرض، وقذائف ألقتها مقاتلات، مشيرا إلى أن عشرات من المدنيين أصيبوا جراء الضربات.

ويأتي هذا القصف بعد أن شهدت أحياء دمشق السبت والأحد قصفا كثيفا بقذائف الهاون من مناطق تخضع لسيطرة المعارضة، أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة تسعة بجروح.

قصف جوي لمنبج (10:30 بتوقيت غرينتش)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 10 أشخاص على الأقل في غارة نفذتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في مدينة منبج في ريف حلب فجر الأحد. وتخضع المدينة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف المرصد أن مقاتلات يعتقد أنها روسية أيضا، ضربت مواقع في منطقة المالكية التابعة للحسكة شمال شرق سورية. وقضى 11 شخصا من عائلة واحدة في ضربة جوية استهدفت منزلهم في قرية سوسة بريف دير الزور الشرقي، حسبما أورد المرصد.

وفي العاصمة دمشق، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بمقتل طفل وإصابة ثلاثة أشخاص بجروح جراء سقوط قذائف هاون في أحياء سكنية في المدينة الأحد. وقال المرصد من جانبه إن قذيفتي هاون سقطتا في محيط ساحة الأمويين وحي الصالحية. واتهمت الوكالة فصائل المعارضة التي تصفها بأنها "إرهابية" بإطلاق القذائف انطلاقا من مواقعها في أطراف العاصمة وريف دمشق.

وشهدت دمشق ومحيطها سقوط نحو 16 قذيفة السبت أدت إلى مقتل شخصين وإصابة ستة آخرين بجروح.

ويأتي هذا فيما تواصلت المعارك بين حزب الله اللبناني والقوات النظامية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمعارضة من جهة أخرى في عدة محاور بجبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية.

كان داعش قد تبنى تفجير سيارة ملغومة في حي الزهراء بمدينة حمص وسط سورية السبت، أسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة 54آخرين على الأقل بجروح.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG