Accessibility links

60 قتيلا في هجوم انتحاري في الباب السورية


قوات موالية لتركيا في مدينة الباب السورية

قوات موالية لتركيا في مدينة الباب السورية

أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية بارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري الذي وقع شمال شرق مدينة الباب في شمال سورية إلى 60 قتيلا.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن تظيم الدولة الإسلامية داعش تبنى الهجوم.

وصرح رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بأن جنديين تركيين قتلا في الهجوم.

تحديث (11:42 ت. غ)

ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري بسيارة ملغومة شمال شرق الباب السورية الجمعة إلى 42 قتيلا معظمهم من مقاتلي الفصائل المعارضة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة التفجير الانتحاري ارتفعت إلى 42 قتيلا ومن المرجح أن ترتفع نظرا لوقوع عشرات الإصابات بعضها بليغة. وكان المرصد قد أفاد في وقت سابق بمقتل 29 شخصا في التفجير.

تحديث (8:42 ت. غ)

أسفر هجوم انتحاري بسيارة ملغومة عن مقتل 29 شخصا معظمهم من مقاتلي الفصائل المعارضة شمال شرق مدينة الباب السورية غداة إعلان سيطرة المعارضة على المدينة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الجمعة "بعد نحو 24 ساعة من خسارة التنظيم، استهدف انتحاري مقرين للفصائل المقاتلة في منطقة سوسيان الواقعة شمال غرب مدينة الباب" في شمال سورية.

واستهدف التفجير بحسب المرصد، مقري المؤسسة الأمنية والمجلس العسكري في سوسيان التي تبعد نحو ثمانية كيلومترات عن الباب.

وأدى التفجير أيضا إلى وقوع عدد كبير من الإصابات البالغة الخطورة.

وكانت ثلاثة فصائل سورية مقاتلة مدعومة من تركيا قد أعلنت الخميس السيطرة الكاملة على مدينة الباب، آخر معقل لتنظيم داعش في محافظة حلب بعد أسابيع من المعارك، في حين تحدثت أنقرة عن سيطرة "شبه كاملة" على المدينة.

وتعد مدينة الباب آخر أبرز معاقل داعش في محافظة حلب التي لا يزال التنظيم يسيطر على الجزء الشرقي من ريفها، فيما تتقاسم القوات النظامية السورية والفصائل المعارضة والأكراد السيطرة على بقية مناطقه.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG