Accessibility links

وساطة مصرية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى حلب


شاحنة مساعدات في الضواحي الغربية لحلب في الـ20 من الشهر الماضي

شاحنة مساعدات في الضواحي الغربية لحلب في الـ20 من الشهر الماضي

أعلنت مصر توسطها بين أجهزة الأمم المتحدة العاملة في دمشق والسلطات السورية لإدخال المساعدات الإنسانية وإجلاء الجرحى من مدينة حلب، في إطار هدنة مؤقتة دخلت حيز التنفيذ فجر الخميس، مشيرة إلى أن القائم بالأعمال المصري سيتوجه إلى حلب للإشراف على تنفيذ هذا الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد لـ"راديو سوا" إن الوساطة المصرية تهدف إلى تخفيف معاناة أهالي المناطق المنكوبة في حلب وإجلاء الجرحى وكبار السن وإيصال المساعدات الإنسانية.

وأكد أبو زيد أن الجهد المصري يأتي في إطار رؤية شاملة تقوم على أن الحل الوحيد للأزمة السورية يتمثل في الحل السياسي، وشدد على سعي مصر إلى التوصل لوقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء سورية، والعمل على استئناف المفاوضات السياسية للخروج بحل سياسي يحقق طموحات الشعب السوري المشروعة، ويحافظ في الوقت ذاته على وحدة البلاد ومؤسساتها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان.

إيصال المساعدات

ويأتي هذا فيما أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا الخميس أن روسيا وافقت على تمديد الهدنة إلى 11 ساعة وعلى مدى أربعة أيام، مبديا أمله أن يسهم هذا في إيصال المساعدات والاحتياجات إلى الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة.

وقال رئيس مجموعة العمل حول المساعدة الإنسانية في سورية الخميس يان إيغلاند إن المنظمة الدولية حصلت على موافقة روسيا ودمشق وفصائل المعارضة بشأن الالتزام بالهدنة الإنسانية، مرجحا بدء إجلاء الدفعة الأولى من الجرحى من الأحياء المحاصرة في شرق حلب، الجمعة.

وأضاف إيغلاند أن شاحنات تحمل مساعدات ومواد إغاثية متوقفة عند الحدود التركية وفي الجانب الغربي من حلب بانتظار الحصول على الموافقات اللازمة من الحكومة السورية لدخول الأحياء الشرقية

المصدر: راديو سوا/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG