Accessibility links

قصف عنيف على أحياء حلب


المعارك في أحد شوارع مدينة حلب

المعارك في أحد شوارع مدينة حلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحياء عدة يسيطر عليها المقاتلون المعارضون في مدينة حلب شمال سورية تشهد منذ فجر اليوم الخميس عمليات قصف شديد من قبل القوات النظامية التي خاضت معارك عنيفة أمس الأربعاء للسيطرة على حي صلاح الدين، في حين بلغت حصيلة قتلى اليوم 22 شخصا.

وأفاد المرصد بأن "تعزيزات تضم ثلاث دبابات وناقلات جند مدرعة ومئات الجنود وصلت إلى محيط نادي الضباط قرب ساحة سعد الله الجابري وسط مدينة حلب.

وأشار إلى تعرض "أحياء الصاخور والشعار ومساكن هنانو وطريق الباب وصلاح الدين للقصف من قبل القوات النظامية السورية".

وفي ريف حلب، ذكر المرصد أن مقاتلين معارضين سيطروا على قسم الشرطة في قرية الحاضر.

وبلغت حصيلة القتلى نتيجة العنف في سورية اليوم 22 شخصا، بينهم 17 مدنيا بالإضافة إلى خمسة من المقاتلين المعارضين.

هذا وأسفرت أعمال العنف في سورية أمس الأربعاء عن مقتل 167 شخصا.

وشهدت مدينة حلب وحدها مقتل 33 شخصا هم 24 مدنيا وتسعة من المقاتلين المعارضين، بحسب المرصد.

مساعدة طبية طارئة

من جهة أخرى، أقلعت من مطار رواسي قرب باريس اليوم الخميس طائرة تقل طاقما طبيا عسكريا فرنسيا ومعدات طبية إلى الحدود الأردنية السورية لمساعدة اللاجئين، بناء على قرار أصدره الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين.

وتشكل هذه المجموعة وحدة طبية مكونة من طبيب عام وممرض ومساعدي تمريض ووحدة جراحة يعمل فيها جراح متخصص في الأحشاء وآخر للعظام ومخدر وممرضتين متخصصتين في التخدير وممرضة وحدة جراحة وأربع ممرضات للعلاج العام وخمس مساعدات ممرضات وموظفين إداريين.

كما يضم متخصصا في الأشعة وبيطريا وطبيبا متخصص في الأوبئة.

وأوضح رئيس الأطباء جيرار دوسه "نتوقع مهمة صعبة ومعقدة لان معالمها مجهولة".

يفترض أن يتمكن هذا الطاقم من القيام بما بين ست وعشر عمليات جراحية يوميا حسب الإصابات واستقبال 15 إلى 20 مريضا يوميا.
XS
SM
MD
LG