Accessibility links

logo-print

سورية.. تقدم للقوات النظامية في شرق حلب ودي ميستورا يحذر


عناصر في القوات النظامية السورية في حي بستان الباشا في حلب

عناصر في القوات النظامية السورية في حي بستان الباشا في حلب

حقق الجيش السوري تقدما ميدانيا الخميس داخل الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، فيما حذر الموفد الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا من أن تلك الأحياء معرضة "للدمار التام" قبل نهاية العام.

وترافق التقدم على الأرض الذي يعد الأول للقوات النظامية في الأحياء الشرقية منذ عام 2013، مع إعلان الجيش السوري الأربعاء تقليص ضرباته الجوية والمدفعية على المنطقة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس إن القوات النظامية السورية باتت تسيطر على نصف مساحة حي بستان الباشا وسط حلب، مشيرا إلى وقوع اشتباكات عنيفة في الحي.

دي ميستورا يحذر من دمار تام بحلب ويدعو فتح الشام لمغادرتها

وقال دي ميستورا في مؤتمره الصحافي الأسبوعي في جنيف "خلال شهرين أو شهرين ونصف كحد أقصى قد يلحق الدمار التام بالأحياء الشرقية لحلب"، إذا استمر الهجوم العنيف الذي تنفذه القوات النظامية بدعم من مجموعات مسلحة موالية لها والطيران الروسي.

ودعا دي ميستورا مقاتلي جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) إلى الانسحاب من حلب، مبديا استعداده لمواكبتهم بنفسه إلى خارج المدينة.

وكان الجيش السوري قد أعلن قبل أسبوعين بدء هجوم هدفه السيطرة على الأحياء الشرقية، وذلك إثر انهيار هدنة في 19 أيلول/سبتمبر كان تم التوصل إليها بموجب اتفاق أميركي روسي، وصمدت أسبوعا.

الصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG