Accessibility links

logo-print

قوات موالية للأسد تحذر تركيا من التقدم نحو حلب


قوات نظامية سورية في حلب

قوات نظامية سورية في حلب

حذرت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد الأربعاء تركيا من أي تقدم باتجاه مواقعها في شمال وشرق مدينة حلب قائلة إنها ستتعامل مع أي تهديد "بحزم وقوة"، لكن تركيا بدت مصرة على مواصلة عمليتها في سورية.

وجاء هذا التحذير على لسان قائد العمليات الميدانية للقوات الموالية لدمشق خلال جولة على جبهات القتال بشمال حلب في تصريح مكتوب حصلت عليه وكالة رويترز. وقال القائد الذي لم يكشف عن اسمه أو جنسيته أو انتمائه إن أي تقدم سيمثل "تجاوزا للخطوط الحمراء".

ويضم التحالف الذي يقاتل دعما للأسد حزب الله اللبناني ومقاتلين عراقيين والحرس الثوري الإيراني.

إصرار تركي

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من جانبه إن بلاده لن تتراجع عن عملياتها العسكرية داخل الأراضي السورية، وذلك في أعقاب مقتل مسلحين اثنين من المعارضة السورية التي تدعمها تركيا إثر استهدافهم بمروحية يعتقد أنها تابعة للجيش النظامي السوري، حسب أنقرة.

وأوضح جاويش أوغلو أن هذه العملية لن توقف بلاده في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وأن القوات السورية تواصل استهداف المقاتلين المعارضين بدلا من استهداف مقاتلي التنظيم. وأضاف في مؤتمر صحافي في أنقرة أن عمليات الجيش التركي لتطهير منطقة الحدود من التنظيم ستستمر حتى تسيطر القوات المعارضة المدعومة من أنقرة على مدينة الباب السورية.

وكان الجيش التركي قد أعلن في وقت سابق الأربعاء أن طائرة هليكوبتر "يفترض أنها تابعة لقوات النظام" قصفت مواقع لقوات المعارضة التي يدعمها قرب بلدة أخترين، ما أدى إلى مصرع مقاتلين وإصابة خمسة آخرين بجروح. وإن صحت الرواية التركية، فإن هذا أول اشتباك مباشر بين القوات المدعومة من أنقرة والقوات النظامية السورية منذ بدء العملية التركية في سورية قبل شهرين.

وقال الجيش النظامي السوري الأسبوع الماضي إنه سيسقط أي طائرات عسكرية تركية تدخل المجال الجوي السوري ردا على ضربات جوية نفذتها تركيا في شمال سورية.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG