Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولية: بروكسيل أخفقت في إيواء اللاجئين السوريين


نزوح اللاجئين السوريين

نزوح اللاجئين السوريين

وجهت منظمة العفو الدولية الجمعة انتقادا للاتحاد الأوروبي الذي لم "يلعب دوره في إيواء اللاجئين السوريين" وبالنظر إلى "الحواجز التي وضعتها دوله للحد من العدد الذي تستضيفه".

وقال الأمين العام للمنظمة سليل شطي في بيان إن "الاتحاد الأوروبي فشل فشلا ذريعا في القيام بدوره لاستقبال اللاجئين الذين فقدوا كل شيء ما عدا حياتهم".

وأضاف في البيان الذي حمل عنوان "إخفاق دولي: أزمة اللاجئين السوريين" أن "عدد اللاجئين الذين ستستقبلهم الدول الأوروبية قليل جدا"، معتبرا أنه "أمر مخجل للقادة الأوروبيين".

وقالت المنظمة إن أعضاء الاتحاد الأوروبي "اقترحوا فتح أبوابهم لحوالي 12 ألف لاجئ سوري من أصل 30 ألفا فروا من سورية.

وأفادت المنظمة أن ألمانيا "تعهدت باستقبال 10 آلاف لاجئ، أي ما يعادل 80% من تعهدات الاتحاد الأوروبي" في حين عرضت فرنسا استقبال 500 لاجئ.

وأشارت إلى أن 18 دولة في الاتحاد الأوروبي من بينها بريطانيا وإيطاليا لم تعرض استقبال أي لاجئ.

وأوضحت المنظمة أنه مع اقتراب الشتاء فإن ظروف عيش حوالى 2,2 مليون لاجئ مقيمين في الدول المجاورة لسورية "تتدهور سريعا".

ونددت المنظمة بالتصرف العنيف الذي تتعامل به الشرطة وخفر السواحل أحيانا في اليونان وكذلك شروط الاحتجاز "المزرية" كما هو الحال في بلغاريا.

وبالإضافة إلى عرض الدول الأوروبية استقبال 12 ألف شخص، تمكن حوالي 55 ألف لاجئ سوري من الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي حيث تقدموا بطلب اللجوء، حسب المنظمة.

ولجأ 97 % من النازحين السوريين الذين تقدر المنظمة عددهم ب2,3 مليون شخص إلى خمس دول مجاورة لسورية هي الأردن وتركيا والعراق ومصر ولبنان.
XS
SM
MD
LG