Accessibility links

اجتماع طارئ للجامعة العربية تمهيدا لعقد مؤتمر سورية الدولي


اجتماع للجامعة العربية حول سورية، أرشيف

اجتماع للجامعة العربية حول سورية، أرشيف

تعقد جامعة الدول العربية اجتماعا طارئا الخميس المقبل حول سورية، وذلك في إطار الجهود الدبلوماسية المتواصلة لعقد مؤتمر دولي اقترحته الولايات المتحدة وروسيا لإنهاء الصراع الدائر في سورية بطرق سلمية.
وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي، إن وزراء خارجية قطر والجزائر والسودان ومصر وعُمان والعراق سيناقشون الاتفاق الذي توصلت إليه موسكو وواشنطن لعقد هذا المؤتمر الذي يقضي بإطلاق حوار بين النظام الحاكم والمعارضة في سورية.
وأضاف بن حلي أن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ستشاركان في اللقاء لمتابعة المستجدات في ضوء الاتفاق الأميركي- الروسي في هذا الصدد.
اعتراضات على مشاركة إيران
وتصر موسكو من جهتها،على مشاركة إيران في المؤتمر الدولي، بينما تهدد فرنسا بالمقاطعة، وترفض دول المنطقة المشاركة الإيرانية بشكل قاطع.
وأعلن وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أنه ناقش مع نظيره الأميركي جون كيري خلال لقائهما السابق بموسكو إمكانية مشاركة إيران في المؤتمر، وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة "روسيسكايا جازيتا" نشرتها الاثنين "إذا اعترفنا أن لدى إيران تأثيراً قوياً جداً على ما يجري، فإنها تكون حينئذ ملزمة أن تكون ممثلة في المفاوضات كمشارك".
وأضاف الوزير الروسي أنه قال ذلك لنظيره الأميركي وأن الأخير "اتفق مع هذا نوعا ما"، لكنه أوضح أن عددا من الدول في المنطقة يعارضون مشاركة إيران بشكل قاطع.
ودعا لافروف، حسبما نقلت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى تمثيل جميع الجماعات المعارضة بالمحادثات المرتقبة، بما في ذلك "تلك التي تناضل لتقسيم سورية".
وينتظر أن تتبلور المزيد من المواقف بشأن الاتفاق الأميركي الروسي خلال مؤتمر "أصدقاء سورية" المقرر عقده الأربعاء المقبل في الأردن، والذي سيشارك فيه كيري. كما أن المعارضة ستحدد موقفها باجتماعها المقبل بمدينة إسطنبول التركية الخميس.
وصرح رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالإنابة جورج صبرا في وقت سابق، أن من دعوا للمؤتمر ليست لديهم حتى الآن فكرة واضحة عنه. وأضاف "إذا لم يكن لدى المعارضة فكرة واضحة فلا يمكن لها أن تتخذ قرارا بشأن ما إذا كانت ستشارك".
XS
SM
MD
LG