Accessibility links

logo-print

مقتل 62 مقاتلا معارضا على الأقل في كمين للقوات النظامية قرب دمشق


دبابة تابعة للقوات النظامية

دبابة تابعة للقوات النظامية

لقي 62 مقاتلا معارضا على الأقل حتفهم فجر الأربعاء في كمين للقوات النظامية السورية شمال شرق دمشق، في حين يشن مقاتلو المعارضة هجوما في محاولة للسيطرة على المناطق المحيطة بمبنى المخابرات الجوية في مدينة حلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له إن "القتلى من الكتائب المقاتلة، وغالبيتهم من الشباب".

واضاف المرصد أن ثمانية مقاتلين آخرين فقدوا إثر الكمين الذي نصبته لهم القوات النظامية السورية فجر الأربعاء في المنطقة الواقعة غرب مدينة عدرا الصناعية.

ومن جهتها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن "وحدة من جيشنا الباسل قضت اليوم في كمين محكم على مجموعة إرهابية مسلحة تابعة لجبهة النصرة حاولت التسلل إلى الغوطة الشرقية والاعتداء على إحدى النقاط العسكرية".

وأشار المصدر العسكري إلى "إيقاع جميع أفرادها قتلى" ومصادرة أسلحتهم، من دون تحديد عددهم.

وتشكل عدرا الواقعة على بعد 35 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من دمشق، ممرا رئيسيا إلى الغوطة الشرقية قرب العاصمة، والتي تعد أحد المعاقل الرئيسية لمقاتلي المعارضة في ريف دمشق.

ويعد الكمين الثاني من نوعه الذي تنصبه القوات النظامية في المنطقة نفسها، إذ قضى 49 مقاتلا معارضا في كمين آخر في عدرا في 21 يوليو/تموز، إضافة إلى قائد عمليات الحرس الجمهوري السوري في عدرا، بحسب المرصد.

هجوم على مناطق جديدة في حلب

وفي سياق متصل يشن مقاتلو المعارضة الأربعاء هجوما في محاولة للسيطرة على المناطق المحيطة بمبنى المخابرات الجوية في مدينة حلب في شمال سورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن اشتباكات تدور بين مقاتلين ينتمون إلى "جبهة النصرة وحركة الفجر الإسلامية وكتائب فجر الخلافة"، إضافة إلى كتائب أخرى مقاتلة، وقوات تابعة لقوات نظام الرئيس بشار الأسد، والتي يعد المبنى أحد معاقلها الرئيسية في حلب

وتأتي هذه الاشتباكات غداة سيطرة المعارضين على مطار منغ العسكري الواقع في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد أشهر من الحصار والمعارك.

وأفاد ناشطون معارضون لنظام الرئيس بشار الأسد في مدينة حلب، أن المقاتلين يحاولون التقدم في اتجاه بلدتي نبل والزهراء، والتي يفرض المعارضون طوقا حولهما منذ مدة طويلة.

وكان مصدر سوري معارض قد أكد في في 24 يوليو/تموز أن المعارضة المسلحة تعد لهجوم شامل من أجل إحكام السيطرة على مدينة حلب وريفها بدعم من المملكة العربية السعودية.

وفي محافظة الرقة، قتل ثلاثة أشخاص بينهم طفلان وأصيب العشرات بجروح إثر انفجار مجهول هز المدينة صباح الأربعاء، بحسب المرصد.
XS
SM
MD
LG