Accessibility links

logo-print

37 قتيلا في سورية.. وتمديد هدنة الزبداني


إجلاء مدنيين تعرضوا للقصف بالبراميل المتفجرة في سورية

إجلاء مدنيين تعرضوا للقصف بالبراميل المتفجرة في سورية

قتل ما لا يقل عن 37 شخصا في قصف للجيش السوري استهدف بلدات في ريف دمشق، الجمعة، بينما مددت الأطراف المتقاتلة في الزبداني الهدنة حتى الأحد.

وذكرت مصادر من المعارضة، الجمعة، أن القصف الجوي لطائرات الجيش السوري خلف مقتل 37 شخصا بينهم أربعة أطفال وإصابة أكثر من 120 آخرين بجروح، في بلدات بريف دمشق.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض بأن ثمانية أشخاص قتلوا جراء قصف الطيران الحربي، الخميس، لمناطق في بلدة كفرعويد بضواحي مدينة إدلب.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري قوله إن "وحدات من الجيش دمرت مواقع لجيش الفتح في مدينة إدلب ومعرة النعمان ومنطقة أبو الضهور، واستهدف سلاح الجو تجمعات لهم في أريحا وأورم الجوز وجسر الشغور وقرقور بريفها".

تمديد هدنة الزبداني

وفي سياق التطورات الأمنية، قالت رويترز إن الأطراف التي تقاتل في مدينة الزبداني مددت الهدنة حتى الأحد.

وأعلن المرصد السوري أن اتفاق وقف إطلاق النار في الزبداني وبلدتي الفوعة وكفريا لايزال مستمرا.

وقال المرصد إن المفاوضات متواصلة بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة المعارضة حول بندين أساسيين ينصان على تأمين حافلات لنقل عناصر المعارضة إلى مناطق خارج مدينة الزبداني، وإدخال مساعدات إنسانية وغذائية إلى بلدتي كفريا والفوعة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG