Accessibility links

انشقاق نائبة سورية ولجوؤها إلى تركيا


مقاتل من الجيش السوري الحر يقف على دبابة في حلب

مقاتل من الجيش السوري الحر يقف على دبابة في حلب

أعلنت عضو مجلس الشعب السوري إخلاص بدوي اليوم الجمعة انشقاقها عن النظام بعد وصولها إلى تركيا.

وقالت بدوي في تصريحات صحافية إنها انشقت بسبب أساليب القمع والتعذيب الوحشي بحق الشعب الذي يطالب بأدنى حقوقه، على حد قولها.

هذا وأكد عضو في المجلس الوطني السوري المعارض سمير نشار لوكالة الصحافة الفرنسية أن بدوي ولجأت مع أولادها الستة إلى تركيا.

وكشف النشار أنه "جرت اتصالات معها منذ وقت قصير من اجل استقبالها في مكان آمن"، مضيفا أنه "من المتوقع أن تتوجه إلى قطر".

وكانت السلطات قد اختارت بدوي، وهي أم لستة أطفال وعضو في حزب البعث الحاكم في سورية، لتترشح نائبة في البرلمان عن فئة العمال والفلاحين.

إطلاق نار على أحياء بحلب

يأتي هذا فيما تتواصل الاشتباكات في أحياء مدينة حلب بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي، وقد تعرضت عدة أحياء من المدينة اليوم الجمعة لإطلاق نار من رشاشات المروحيات.

وتوقع رئيس المجلس العسكري لمحافظة حلب التابع للجيش السوري الحر العقيد عبد الجبار العكيدي هجوما كبيرا في أي لحظة من القوات النظامية.

فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية تستعد لشن هجوم حاسم على المقاتلين المعارضين في ثاني مدن سورية.

وأفاد المرصد الذي يتخذ مقرا له في لندن بأن "أحياء صلاح دين والأعظمية وبستان القصر والمشهد والسكري تتعرض لإطلاق نار"، فيما سمع دوي انفجارات في حيي الفردوس والمرجة، كما دارت عند الفجر اشتباكات في محطة بغداد وحي الجميلية وسط المدينة وساحة سعد الله الجابري.

مشاركة مقاتلين من القاعدة

على صعيد آخر، قلل البنتاغون أمس الخميس من شأن مشاركة مقاتلين إسلاميين متشددين، ولاسيما من الفرع العراقي لتنظيم القاعدة، في النزاع المسلح الدائر في سورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع جورج ليتل إنه لا يستبعد تواجد عناصر من تنظيم القاعدة في سورية، لكنه أعرب عن اعتقاده بأنهم لا يملكون تأثيرا كبيرا.

يشار إلى أنه مطلع شهر يوليو/تموز، أكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن انتقال مقاتلي القاعدة من بلاده إلى سورية يغذي النزاع الدائر فيها.
XS
SM
MD
LG