Accessibility links

الأسد: تركيا ستدفع الثمن باهظا وأردوغان 'متعصب'


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

اتهم الرئيس السوري بشار الأسد الحكومة التركية برعاية "الإرهاب"، وقال إن أنقرة ستدفع ثمن دعمها للمعارضة السورية باهظا.

وقال الأسد في مقابلة مع القناة التلفزيونية التركية Halk TV ستبث في وقت لاحق الجمعة، إن "الإرهابيين" الذين ترعاهم تركيا وتوفر لهم مواقع آمنة قرب الحدود مع بلاده سينقلبون على أنقرة قريبا، فـ"الإرهاب كالعقرب، لن يتردد في اللدغ عند أول فرصة".

ووصف الأسد الذي تخوض حكومته وجيشها حربا ضارية ضد المقاتلين المعارضين منذ 30 شهرا، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأنه "متعصب". وأشار إلى أن كل ما قاله أردوغان عن سورية وشعبها "هو حفنة من الأكاذيب، هذا كل شيء، وهو يدعم الإرهابيين".

الانتخابات الرئاسية

في شأن آخر، قال الأسد إنه من المبكر جدا الحديث عن إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وأضاف أن الصورة بشأن ترشحه للانتخابات ستكون أوضح في غضون الأشهر الأربعة أو الخمسة القادمة "لان سورية تشهد تغييرات سريعة على أرض الواقع"، على حد تعبيره.

وكان وزير الإعلام السوري عمران الزعبي قد قال في تصريحات صحافية قبل يومين إن الأسد الذي تنتهي ولايته منتصف عام 2014، سيبقى في السلطة.

اجتماع للمعارضة في إسطنبول

وتأتي اتهامات الأسد لتركيا بتوفير المأوى للمعارضين فيما يعقد ممثلون عن الجيش السوري الحر وفصائل معارضة اجتماعا في اسطنبول الجمعة.

وقال عضو الهيئة العامة للجيش الحرالعقيد فاتح حسون، في اتصال مع "راديو سوا"، إن ممثلين عن فصائل مسلحة سيجتمعون مع رئيس الائتلاف السوري أحمد الجربا في محاولة للوصول إلى صيغة تفاهمية بشأن توحيد الفصائل المقاتلة.

وأفاد بأن الاجتماع سيعقد في أحد المطارات قرب إسطنبول.


الخلافات بين فصائل المعارضة

وفي غضون ذلك، قال المستشار السابق للرئيس باراك اوباما لتنسيق العملية الانتقالية في سورية فريدريك هوف إن ظهور فصائل مسلحة معارضة لا تعترف بالائتلاف الوطني السوري يفرض ضغوطا جديدة على واشنطن.

وأضاف هوف في مقابلة مع "راديو سوا"، أن مستوى التدريب الذي تتلقاه قوات المعارضة غير كاف في المرحلة الراهنة، مستبعدا أن يتغير الواقع على الأرض في سورية ما لم تتسلم وزارة الدفاع الأميركية ملف تدريب المعارضين.

XS
SM
MD
LG