Accessibility links

الأمم المتحدة تطالب دمشق بعدم استعمال ترسانتها الكيميائية


بان كي مون

بان كي مون

حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين النظام السوري من استخدام أسلحته الكيميائية، معتبرا أن هذا الأمر في حال حصوله قد تكون له "تداعيات وخيمة"، في حين عبر الأمين العام للجامعة العربية عن أسفه لغياب أي حل لإنهاء النزاع في سورية.

وقال بان كي مون في تصريح أدلى به قبل اجتماع يعقد في الذكرى الـ 15 لتوقيع اتفاقية حظر انتشار الأسلحة الكيميائية "أشدد مرة أخرى على المسؤولية الكاملة للحكومة السورية في ضمان أمن هذه الترسانة من الأسلحة".

وأضاف بان كي مون أن "استخدام هذا النوع من الأسلحة سيكون جريمة فاضحة بتداعيات وخيمة" معتبرا أنه "لا مكان للأسلحة الكيميائية في القرن الحادي والعشرين".
استخدام هذا النوع من الأسلحة سيكون جريمة فاضحة بتداعيات وخيمة


وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد اتهم الاثنين الولايات المتحدة باستخدام مسألة الأسلحة الكيميائية ذريعة للعمل على قلب النظام السوري كما حصل في العراق.

ويعتبر خبراء أن سورية تملك ترسانة من الأسلحة الكيميائية تعود إلى السبعينات وهي من الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت سورية قد اعترفت للمرة الأولى في يوليو/تموز الماضي بامتلاكها أسلحة كيميائية، مهددة باستخدامها في حال حصول تدخل عسكري غربي قبل أن تتراجع عن هذه التصريحات.

غياب الحلول

وفي سياق متصل أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الاثنين في كلمة ألقاها أمام القمة الثالثة لدول أميركا اللاتينية والجامعة العربية أن سورية تعاني من "أزمة خانقة" معربا عن الأسف لغياب أي حل يضع حدا "للنزف" الذي يعاني منه هذا البلد.

وقال العربي في كلمته أمام وزراء خارجية دول هذه القمة إن "سورية تعاني من أزمة خانقة وللأسف لم تنجح حتى الآن أي مبادرة لإيجاد حل".

وأضاف العربي أنه "علينا أن نجد حلا في أسرع وقت ممكن" معربا عن الأمل في وضع حد للنزف الذي يضرب سورية".
XS
SM
MD
LG