Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: كيري يتهم النظام السوري بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" و"جرائم حرب"

تحرك أميركي لمحاسبة المسؤولين عن هجمات بالأسلحة الكيميائية في سورية


صورة من مقطع فيديو يظهر ما قالت المعارضه السورية إنه استخدام غاز الكلور. أرشيف

صورة من مقطع فيديو يظهر ما قالت المعارضه السورية إنه استخدام غاز الكلور. أرشيف

قال دبلوماسيون الثلاثاء إن الولايات المتحدة تريد من فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة تحديد المسؤول عن هجمات بالأسلحة الكيميائية في سورية، فيما اتهمت منظمة العفو الدولية القوات النظامية باستهداف المدنيين في حلب بالبراميل المتفجرة.

وتقول الولايات المتحدة إنها تتواصل مع الدول الأخرى الأعضاء بالمجلس بشأن استخدام الكلور كسلاح في سورية.

وأكد مسؤول أميركي لوكالة رويترز ضرورة التحرك في المجلس لتحديد المسؤولين ومحاسبتهم "وتحقيق العدالة للشعب السوري".

وقال مندوب روسيا بالأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن الولايات المتحدة أعطته نسخة من مشروع قرار لمجلس الأمن بشأن هذا المقترح يوم الاثنين وإنه أرسله إلى موسكو لدراسته.

وأشار المندوب الروسي إلى ضرورة المحاسبة، لكنه أكد ضرورة توفر أدلة قوية قبل تحرك المجلس.

وقال مندوب الصين ليو جي يي إن بلاده تدرس المقترح الأميركي، وإنها تعارض بشدة استخدام هذه الأسلحة من قبل أي طرف.

يذكر أن النظام السوري وافق على التخلص من برنامجه لتلك الأسلحة عام 2013 لكن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وجدت أن الكلور استخدم "بصورة ممنهجة ومتكررة" كسلاح.

"جرائم ضد الإنسانية"

في غضون ذلك، قالت منظمة العفو الدولية إن القوات النظامية تستهدف المدنيين في حلب بالبراميل المتفجرة ما أجبر مستشفيات ومدارس على العمل تحت الأرض. ووصفت هذه الهجمات بأنها "جرائم ضد الإنسانية".

وأضافت في بيان أن البراميل المتفجرة قتلت حوالي ثلاثة آلاف مدني العام الماضي في حلب وأكثر من 11 ألف قتيل في عموم البلاد منذ 2012.

وتضمن تقرير المنظمة شهادات عن رؤية أطفال بلا رؤوس وأشلاء بشرية وشوارع مغطاة بالدماء.

وكان مجلس الأمن قد أصدر قرارا أوائل العام الماضي يدين استخدام البراميل المتفجرة في المناطق الآهلة بالسكان مهددا بإجراءات ضد دمشق، لكن الرئيس السوري بشار الأسد نفى في تصريحات له استخدامها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG