Accessibility links

الأمم المتحدة تعين فريقا للتحقيق في استعمال الأسلحة الكيميائية في سورية


الأمين العام للأمم المتحدة

الأمين العام للأمم المتحدة

عين الأمين العام الأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء عالما سويديا ليرأس فريق الخبراء المكلف بالتحقيق حول الاستخدام المحتمل لأسلحة كيميائية في سورية.

وتم تعيين آكي سيلستروم رئيسا للفريق الذي سبق له وأن شارك في التحقيق حول أسلحة الدمار الشامل في العراق خلال التسعينات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي قوله الثلاثاء إنه لم يتم حتى الآن تحديد مهمة البعثة ولا تسمية أعضائها، لكن الغرض منها لن يكون تحديد الجهة التي يشتبه باستخدامها أسلحة كيميائية، ولم يحدد المتحدث موعد بدء البعثة لعملها.

وأفادت الأمم المتحدة أن التحقيق سيتركز في مرحلة أولى على الاتهامات التي أطلقها النظام السوري ضد المعارضة باستعمالها هذه الأسلحة في مارس/ آذار في منطقتي حلب (شمال) ودمشق، وأنه أول من طلب إجراء تحقيق، لكن فرنسا وبريطانيا دعتا الأمم المتحدة إلى النظر في كل الاتهامات، سواء كان مصدرها المعارضة أو النظام.

وأورد دبلوماسيون أن بان كي مون أبلغ الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن، أي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، أنه لن يسمح لهم بالمشاركة في التحقيق.

واتخذ هذا القرار بسبب الانقسام العميق الذي يثيره النزاع السوري بين الدول الغربية من جهة والصين وروسيا من جهة أخرى.

يذكر أن سيلستروم هو أحد المسؤولين عن مركز أوروبي متخصص في الحوادث المرتبطة بالمواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية.

وسبق أن تولى إدارة مركز الأبحاث السويدي للدفاع والأمن، وشارك في اللجنة الخاصة للأمم المتحدة التي كلفت بين 1991 و1999 بمراقبة البرنامج العراقي لإنتاج الأسلحة الكيميائية والجرثومية والبالستية.
XS
SM
MD
LG