Accessibility links

الطفلة بانا تعرض صداقتها على ترامب إذا أنقذ أطفال سورية


الطفلة بانا العابد

الطفلة بانا العابد

من تركيا ناشدت الطفلة السورية بانا العابد في رسالة، الرئيس دونالد ترامب التحرك لإغاثة أطفال سورية.

ووصلت العابد التي اشتهرت بتوثيق يوميات الحرب في سورية إلى تركيا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي بعدما أمضت وقتا في مدينة حلب، واختارت مخاطبة الرئيس ترامب برسالة مفتوحة نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية.

اقرأ أيضا.. من تركيا.. الطفلة السورية بانا العابد تعود إلى الأضواء

واستهلت العابد رسالتها بالقول "سيدي الرئيس دونالد ترامب، اسمي بانا العابد، عمري سبع سنوات، أنا طفلة سورية من حلب .. أنا واحدة من أطفال سورية الذين يعانون من الحرب".​

وقالت العابد التي حظيت باستقبال الرئيس التركي رجب طيب أردغان بعد أيام من وصولها برفقة أسرتها إلى تركيا، إنها الأن تشعر بالأمن والأمان غير أنها قلقة حيال ما يتعرض له أطفال بلدها.

وتضيف في الرسالة "مدرستي في حلب دمرها القصف ومات عدد من أصدقائي.. غادرت حلب لأنها تحولت إلى مدينة الموت، هنا في تركيا أشعر بالأمن، أستطيع أن ألعب وأن أذهب إلى المدرسة، لهذا فإن السلام مهم للجميع بمن فيهم أنت".

وتحدثت الطفلة السورية التي يتابعها آلاف الأشخاص في تويتر، عن أطفال سورية وقالت إنهم يعانون بسبب ما يقوم به "الكبار"، ودعت الرئيس دونالد ترامب إلى التحرك لإنقاذهم.

"من فضلك قم بإنقاذ أطفال وشعب سورية .. عليك أن تقوم بشيء من أجل سورية وأطفالها، فهم يستحقون أن يعيشوا في سلام مثلك" تقول العابد

وطلبت العابد في رسالتها من ترامب أن يعدها بأن يغيث أطفال سورية، ومقابل ذلك "سأكون صديقتك .. إنني أتطلع إلى ما ستقوم به من أجلهم".

المصدر: صحيفة الغارديان البريطانية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG