Accessibility links

logo-print

معارك بين قوات المعارضة والجيش السوري في بابا عمرو


مقاتل تابع لقوات المعارضة المسلحة في دير الزور شمال شرق سورية

مقاتل تابع لقوات المعارضة المسلحة في دير الزور شمال شرق سورية

يشهد حي بابا عمرو في حمص الذي يتمتع بمكانة خاصة لدى المعارضة السورية، منذ صباح الأحد، اشتباكات عنيفة بين مقاتلين ووحدات تابعة للقوات النظامية، وذلك فيما تواصلت المعارك على أطراف العاصمة دمشق.

واندلعت الاشتباكات في بابا عمر فجر الأحد إثر محاولة مقاتلين معارضين اقتحام الحي الذي استعادت القوات النظامية السيطرة عليه قبل نحو عام.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لـ"راديو سوا"، أن الاشتباكات دارت في شوارع الحي، مشيرا إلى ورود أنباء عن تقدم لقوات المعارضة نحو حي الإنشاءات، في وقت تتواصل فيه المعارك في أحياء أخرى في حمص.

وتأتي الاشتباكات فيما أعلن متحدث باسم كتائب تابعة لقوات المعارضة بدء معركة "الفتح المبين" لإنهاء حصار القوات النظامية لبعض أحياء حمص، ومن بينها بابا عمرو.

وهذا شريط مصور نشره ناشطون لبيان تلك الكتائب:



وتأتي الاشتباكات في حي بابا عمرو بعد نحو عام من زيارة الرئيس السوري بشار الأسد للحي الذي صرح من داخله أنه حقق انتصارا واسعا على قوات المعارضة، إثر حملة عسكرية موسعة شنت على الحي الذي يعد من الأحياء التي انطلقت منها الحركة المعارضة لحكم الأسد.

كما لقي صحافيان أجنبيان هما الأميركية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي أوشليك، مصرعهما في الحي في 22 فبراير/ شباط من العام نفسه جراء قصف تعرض له مركز إعلامي للناشطين في الحي.

وفي شمال سورية، بث معارضون للأسد شريطا مصورا قيل إنه لاشتباكات دارت على الطريق الدولي قرب معرة النعمان في ريف إدلب:



اشتباكات في العاصمة

وفي دمشق، أفادت لجان التنسيق المحلية، بأن حي جوبر وأطراف ساحة العباسيين جنوب العاصمة دمشق شهدت اشتباكات الأحد، في محاولة متواصلة من قوات المعارضة المسلحة لنقل الاشتباكات إلى العاصمة منذ أسابيع.

كما سيطر مقاتلون معارضون على حاجز لقوات الأمن السورية في منطقة ركن الدين وسط العاصمة، حسبما قالت لجان التنسيق.

وأضافت أن مناطق في الزبداني وزملكا وداريا وشبعا في ريف دمشق تعرضت للقصف بالطيران الحربي والمدفعية، كما سقطت عشرات الصواريخ في مناطق مختلفة في درعا شمال البلاد.

العثور على جثث

وأفادت لجان التنسيق المحلية بأنه تم العثور على جثث 23 شخصا لم تعرف ظروف مقتلهم في نهر قويق قرب حي بستان القصر في مدينة حلب شمال سورية.

وفي ريف دمشق، ذكر المرصد السوري، أنه تم العثور أيضا على جثامين 14 سوريا من عائلة واحدة قضوا ذبحا بالسكاكين قرب بلدة المليحة بريف العاصمة، بينهم سبع إناث وثلاثة أطفال.

ونقل المرصد عن ناشطين في المنطقة اتهامهم قوات الحكومة السورية التي تقصف المناطق المحيطة بقتلهم بعد تعريضهم لعمليات تعذيب.
XS
SM
MD
LG