Accessibility links

قوات المعارضة تبدأ عملية عسكرية لاقتحام مطار منغ في حلب


مقاتل من المعارضة السورية في حلب

مقاتل من المعارضة السورية في حلب

دارت اشتباكات عنيفة في عدة مدن سورية بين كتائب المعارضة والقوات الحكومية الاثنين، وذلك تزامنا مع قصف مدفعي تعرضت له أحياء في العاصمة دمشق.

ففي حلب شمال البلاد، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات عنيفة دارت داخل الجامع الأموي التاريخي، حيث تحاول القوات النظامية العودة إلى الجامع بعد أيام من سيطرة قوات المعارضة عليه.

وأفاد المرصد بأنباء عن وقوع خسائر بشرية بين الجانبين في محيط مطار منغ العسكري الذي أعلنت قوات المعارضة المسلحة صباح الاثنين بدء عملية لاقتحامه بعد حصاره لأشهر.

وفي مدينة الرقة شمال شرق سورية، سيطر المعارضون على مراكز حكومية وأمنية. وقال المرصد السوري إن المقاتلين المعارضين "دخلوا مبنى الهجرة والجوازات" في المدينة ليل الأحد، قبل أن يعاودوا الانسحاب منه.

وأضاف أن طائرات حربية تابعة للقوات النظامية "نفذت غارات جوية استهدفت المنطقة الواقعة شمال سجن محافظة الرقة الذي سيطر عليه مقاتلوا المعارضة فجر الأحد.

وشنت القوات النظامية حملة واسعة لاستعادة أحياء يسيطر عليها المقاتلون المعارضون في حمص وسط سورية.

وأوضح المرصد أن الاشتباكات تدور عند أطراف أحياء القرابيص وجورة الشياح والخالدية وحمص القديمة.

حزب الله وإيران

وفي سياق متصل، اتهم المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر فهد المصري النظام السوري بالاعتماد على عناصر من حزب الله اللبناني وعناصر الحرس الثوري الإيراني في معاركه ضد قوات المعارضة في ريف حمص ومناطق أخرى.

وقال المصري في مقابلة مع "راديو سوا، إن النظام يعتمد على تلك العناصر للمحافظة على دمشق من سقوطها بأيدي قوات المعارضة.

قصف أحياء سكنية

في هذه الأثناء، تعرضت أحياء سكنية في دير الزور وريف اللاذقية وأحياء مختلفة في حمص والمعضمية في ريف دمشق ودرعا جنوب البلاد شهدت قصفا متفاوتا براجمات الصواريخ والمدفعية والطيران الحربي التابع لقوات الحكومة السورية، مشيرة إلى تعرض حي جوبر في العاصمة دمشق للقصف بقذائف الدبابات والطيران الحربي.
XS
SM
MD
LG