Accessibility links

logo-print

اشتباكات بين فصائل في المعارضة السورية بدوما


سوري يمر من أمام أحد المنازل المهدمة في دوما

سوري يمر من أمام أحد المنازل المهدمة في دوما

شهدت مدينة دوما في ريف دمشق اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة السورية صباح الأحد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن "جيش الإسلام" بقيادة زهران علوش التابع للجبهة الإسلامية تمكن من الاستيلاء على معظم مقرات "جيش الأمة" في دوما واعتقال الكثير من عناصره وقياداته، بعد اشتباكات اندلعت فجرا بين الطرفين.

وتضاربت المعلومات حول مصير أحمد طه، قائد "جيش الأمة" الذي يعتبر فصيلا رئيسيا في "القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية" التي ينضوي تحتها "جيش الإسلام".

ويأتي ذلك بعد اغتيال قياديين لجيش الأمة في المدينة السبت.

وكانت 10 فصائل إسلامية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، قد أعلنت قبل أكثر من ثلاثة أشهر، تجمعها واندماجها تحت اسم "القيادة الموحدة"، لمحاربة القوات السورية النظامية وتنسيق العمل العسكري مع باقي فصائل المعارضة.

وتزامن ذلك مع غارات للطيران الحربي السوري استهدفت وسط مدينة دوما.

وفي العاصمة دمشق، اندلعت اشتباكات بين مسلحي المعارضة والقوات النظامية بحي جوبر الذي يشهد منذ أسابيع معارك بين الجانبين.

وفي التطورات الميدانية أيضا، قالت وكالة أنباء الأناضول التركية نقلا عن مصادر في جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية، إن مقاتلي الجبهة انسحبوا من موقع "المسروب" في محيط بلدة فليطة السورية المحاذية للحدود مع لبنان، بعد أن سيطروا عليها صباح السبت.

وأفادت شبكات إخبارية محلية، بمقتل ثلاثة من عناصر حزب الله اللبناني في الاشتباكات مع النصرة بمحيط بلدة فليطة، إضافة إلى مقتل أربعة جنود سوريين، وعدد من عناصر ما تعرف بقوات الدفاع الوطني المساندة للجيش النظامي السوري.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG