Accessibility links

سورية.. 1400 قتيل حصيلة المعارك بين قوى معارضة وداعش


آثار معارك سابقة في سورية، أرشيف

آثار معارك سابقة في سورية، أرشيف

قضى نحو 1400 شخص خلال 20 يوما من المعارك العنيفة التي تدور بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وتشكيلات أخرى من المعارضة السورية، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.
وقال المرصد في بريد إلكتروني "ارتفع إلى 1395 عدد الذين قضوا منذ فجر الجمعة الثالث من الشهر الجاري وحتى منتصف يوم الأربعاء، وذلك خلال الاشتباكات بين مقاتلي داعش من جهة، ومقاتلي كتائب وألوية إسلامية مقاتلة وكتائب وألوية مقاتلة من جهة أخرى، في محافظات حلب والرقة وإدلب ودير الزور وحماه وحمص.
وأوضح أن "760 مقاتلا من كتائب إسلامية والكتائب المقاتلة لقوا مصرعهم" خلال الإشتباكات واستهدافات بسيارات مفخخة، بينهم 113 مقاتلا أعدمهم داعش في مناطق مختلفة.
وقضى 426 مقاتلا من داعش من بينهم 56 عنصرا على الاقل "جرى إعدامهم بعد أسرهم من قبل كتائب مقاتلة ومسلحين" في ريف إدلب.
كما أدت هذه المعارك إلى مقتل 190 مدنيا جراء إصابتهم بطلقات نارية أو بتفجيرات بسيارات مفخخة، بينهم "21 مواطنا اعدمهم داعش في أحد مقارهم في حلب، والذي سيطر عليه المقاتلون.
وأفاد المرصد عن "العثور على 19 جثة لرجال مجهولي الهوية، في مقار عدة لداعش في محافظة حلب".
وتواصلت المعارك بين الطرفين الخميس، وتمكن مقاتلو داعش "من السيطرة بشكل كامل على مدينة منبج" في الريف الشرقي لحلب، اثر اشتباكات دامت لأيام مع مقاتلي الكتائب المعارضة، بحسب المرصد.
وتبادل مقاتلو المعارضة وداعش التقدم في حلب. ففي حين خرج داعش من المدينة وريفها الغربي، تقدم هذا التنظيم على حساب المعارضين في الريفين الشمالي والشرقي.
وفي محيط منبج، أفاد المرصد عن مقتل 12 مقاتلا كرديا خلال اشتباكات مع داعش.
وفي محافظة الحسكة، "قتل رجل وامرأة وطفلة وسقط ما لا يقل عن 15 جريحا، في تفجير سيارة مفخخة" في مدينة المالكية (ديرك) ذات الغالبية الكردية"، بحسب المرصد.
XS
SM
MD
LG