Accessibility links

المعارضة السورية تؤجل اجتماع اسطنبول بسبب المباحثات حول جنيف2


رئيس الائتلاف السوري أحمد الجربا وأعضاء آخرون في اجتماع لندن

رئيس الائتلاف السوري أحمد الجربا وأعضاء آخرون في اجتماع لندن

أجّل الائتلاف الوطني السوري المعارض اجتماعه المقرر في اسطنبول الأسبوع المقبل مرة ثانية تحت وطأة ضغوط دولية مكثفة لإقناعه بحضور مؤتمر جنيف-2.

وذكر عضو الائتلاف سمير نشار أن اجتماع الهيئة العامة الذي كان مقررا في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني "أرجئ إلى التاسع" من الشهر نفسه.

وكان الاجتماع مقررا أصلا في 22 أكتوبر/تشرين الأول، وقد أرجئ لمصادفته مع اجتماع "مجموعة اصدقاء سورية" في لندن، فحدد في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني، ليعاد تأجيله ثانية.

وأوضح نشار أن سبب الارجاء هو "مواجهة استحقاق جنيف"، مشيرا إلى "وجود جهد دولي وأميركي تحديدا لمحاولة إقناع الائتلاف بحضور مؤتمر جنيف 2".

وتابع أن "الأوساط الدولية تحاول جمع أكبر عدد ممكن من المعارضين في مؤتمر جنيف"، مشيرا إلى أن "الارجاء هو لإعطاء مزيد من الوقت للنقاشات ومحاولات التأثير لتغيير المواقف"، لاسيما داخل المجلس الوطني السوري أحد أبرز مكونات الائتلاف الذي أعلن رفضه المشاركة في مؤتمر جنيف.

القوات النظامية تسيطر على "حتيتة"

ميدانيا، استعادت القوات النظامية السورية الخميس السيطرة على بلدة حتيتة التركمان القريبة من طريق مطار دمشق الدولي والتي تشكل صلة وصل بين معاقل مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية والغوطة الغربية، بحسب ما أفاد مصدر عسكري سوري وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن 25 عنصرا على الأقل من القوات النظامية و17 من المعارضة المسلحة قتلوا خلال اشتباكات وقعت في الأيام الثلاثة الماضية في المنطقة.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في حديث إلى "راديو سوا":

وقال المصدر العسكري إن "المعارك بدأت يوم أمس للسيطرة على حتيتة التركمان وتم اليوم إنجاز العمل بشكل تام حيث تم طرد المسلحين منها بشكل كامل".

وأوضح أن العملية "من شأنها تضييق الخناق أكثر فأكثر" على مقاتلي المعارضة في الغوطة الشرقية، و"تندرج ضمن سياسة القضم التي يعمل عليها الجيش للسيطرة على الغوطة الشرقية".

سيارة ملغومة في حمص

وفي مدينة حمص، قتل شخص وأصيب 43 آخرون بجروح على الأقل في تفجير سيارة مفخخة الخميس، بحسب ما ذكر الإعلام الرسمي السوري.

عدد السجينات المفرج عنهن إلى 64

على صعيد آخر، ارتفع إلى 64 عدد السجينات اللواتي أفرجت عنهن السلطات السورية منذ الثلاثاء الماضي، بحسب ما أفادت الناشطة الحقوقية السورية سيما نصار به لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس.

ويأتي إطلاق السجينات ضمن صفقة ثلاثية أطلق بموجبها الأسبوع الماضي تسعة لبنانيين احتجزهم "لواء عاصفة الشمال" الذي يقاتل النظام في شمال سورية منذ مايو/أيار عام 2012 وتركيين كانا محتجزين في لبنان منذ أغسطس/آب الماضي.
XS
SM
MD
LG