Accessibility links

مون يحذر دمشق 'إذا ثبت استخدام الكيميائي'


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

صعد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اللهجة اليوم الجمعة حيال النظام السوري، محذرا من أنه في حال ثبت شن هجوم بالأسلحة الكيميائية في هذا البلد فإن ذلك سوف يشكل "جريمة بحق الإنسانية" تترتب عنها "عواقب خطيرة".

وحذر بان متحدثا خلال زيارة إلى صول من أن "أي استخدام للأسلحة الكيميائية في أي مكان ومن جانب أي طرف كان وأيا كانت الظروف، سيعتبر انتهاكا للقانون الدولي".

ووصف بان المعلومات التي وردت بشأن هجوم بالأسلحة الكيميائية اتهمت المعارضة النظام بشنه في ريف دمشق بأنها "مقلقة جدا ومثيرة للصدمة".

وأضاف "أنه تحد خطير للأسرة الدولية بمجملها وللإنسانية التي تجمعنا، خصوصا وأن ذلك حصل في وقت كانت بعثة خبراء الامم المتحدة في البلاد".

وعلى غرار العديد من القادة والمنظمات غير الحكومية والهيئات الدولية، طالب بان كي مون مرة جديدة بتمكين فريق مفتشي الامم المتحدة الموجودين حاليا في سورية من التوجه الى المناطق التي أفيد بتعرضها لهجوم كيميائي من أجل التحقق مما إذا كان النظام استخدم فعلا هذا السلاح كما تتهمه المعارضة.

وقال "لا يسعني أن أجد مبررا واحدا يجعل أي طرف كان سواء الحكومة أو قوى المعارضة يرفض فرصة البحث عن الحقيقة في هذه المسألة".

وقال بان كي مون "ليس لدينا وقت نهدره"، وقد طلب من ممثلته العليا لشؤون نزع الأسلحة انجيلا كاين التوجه على الفور إلى دمشق.

دعوة لتحقيق "موضوعي"

وفي تطور آخر، قالت وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة إن وزيري الخارجية الروسي والأميركي يريدان "تحقيقا موضوعيا" في المعلومات عن استخدام اسلحة كيميائية في سورية وممرا "آمنا" لخبراء الامم المتحدة إلى الموقع.

وقالت الوزارة في بيان إن سيرغي لافروف وجون كيري عبرا خلال اتصال هاتفي عن "اهتمام مشترك بتحقيق موضوعي لبعثة خبراء الامم المتحدة الموجودة حاليا في البلاد، في إمكانية وقوع هجوم بسلاح كيميائي في ضاحية دمشق".

وأكد وزيرا الخارجية أن مقاتلي المعارضة الذين يسيطرون على هذه المنطقة عليهم "ضمان امن" خبراء الأمم المتحدة.

في سياق متصل، صرح وزير الخارجية السويدي كارل بيلت اليوم الجمعة إنه شبه متأكد من أن سورية استخدمت اسلحة كيميائية في قصف على مدنيين قرب دمشق.

وأكد بيلت على مدونته "لدى محاولتي تقييم كل المعلومات المتوافرة، أجد أن من الصعب التوصل إلى خلاصة أخرى غير أن مادة كيميائية قاتلة استخدمت في الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري ليل الثلاثاء الأربعاء".

وأضاف "وصلتنا حتى الآن معلومات عن استخدام أسلحة كيميائية، ويبدو من الواضح أنها استخدمت مرارا في مختلف الأماكن، حتى لو أن ذلك حصل بشكل أساسي على نطاق ضيق".

وكرر القول في تغريدة على موقع تويتر إنه من المهم أن يتفقد مفتشو الأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن المكان..


يشار إلى أن النظام السوري ينفي نفيا قاطعا اتهامات المعارضة، وقال مسؤول أمني كبير في دمشق لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق إن استخدام هذا السلاح سيكون "انتحارا سياسيا".

مزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" أمير بيباوي من نيويورك:

XS
SM
MD
LG